أرشيف الآراء

الصورة
تقنية "الفار" أحدثت نقلة كبيرة في عالم كرة القدم، وغيّرت نتائج يلجأ إليها الحكام فيتراجعون عن قرارات وحالات ونسأل: ماذا لو طبقت هذه التقنية مع حالة كرة مارادونا ضد شيلتون؟ كان السي علي بن ناصر قد نجا من الخطأ التاريخي، لكنه لن يدخل التاريخ لو "الفار"
الصورة
بالتزامن مع التوهج الإنجليزي والعودة القوية لفرقه ووصول أندية ليفربول والسبيرز وتشيلسي وأرسنال إلى المربع وقوة اقتصاد الدوري ووجود أعظم المدربين وأغلاهم، تظهر وبقوة وتفرض نفسها العنصرية المقيته والتي كانت وستظل شرخًا كبيرًا في العلاقات الإنسانية بين
الصورة
سليمان اشكورفو
مصادر خاصة تؤكد لقناة لامولى المحلية في تورينو عن وقوع خلاف ومشادة كلامية حادة بين أندريا أنييلي، رئيس نادي اليوفنتوس، والسيد جون إلكان، رئيس مؤسسة إكسور القابضة، حول بقاء السيد أليغري من عدمه. أنييلي الذي يدعم أليغري بقوة تعرض للتوبيخ من قبل ابن
الصورة
من الصعب أن تبني ملعبا جديدا أنيقا وتضع فيه أموالا حتى يصبح لديك تحفة كروية مثل ملعب توتنهام، وفي نفس المسار تقدم فريقا يلعب كرة حلوة وينافس على المربع الإنجليزي والأوروبي. تقاتل وتناور وتغامر، يقودك ربان أرجنتيني بعقلية الإسبان بوبتشينو الذي رفض
الصورة
سليمان اشكورفو
حذرناكم عشرات المرات من هذه الكارثة وقلناها عشرات المرات مع هذا المدرب لن يفوز اليوفي بدوري الأبطال حتى لو استقدم اليوفي رونالدو وميسي، وفي كل مرة انبرى عشاق ملك التكتيك للدفاع عنه لأنهم ببساطة لا يفقهون شيئا في كرة القدم وتلفظوا بألفاظ بذيئة تدل على
الصورة
الأحداث التي تشهدها البلاد، ويارب نتخلص ونرتاح منها ومن أصوات النار الذي أرعب الجميع وأوقف حالهم، وجعلنا ننتصر، فرج الله الذي سيرحمنا من ويلات الحروب في هذه الظروف الراهنة. توقف النشاط الرياضي لكنني لاحظت أن الاتحادات العامه لم توضح في رسالة أو تعميم
الصورة
تأجلت أعراس اليوفي المعتادة بإعلانه بطلا للكالتشو، لأن فريقا يصارع الهبوط وأحلامه صغيرة، وكل ما يتمناه هو متر أو مترين في الدوري، لكنه أجبر السيدة العجوز على الانتظار حتى يضهر الدخان الأبيض. والتأجيل شمل باريس سان جيرمان الذي هيمن على بطولات فرنسا
الصورة
علي النويصري
هذا لو حدث في مكان آخر لأخذ أكبر أهمية..وربما لو حدث أيضا في زمن مختلف لكان صداه أكبر .. نعم هذا اكيد.. ولكنه حدث في ليبيا في مدينة شحات وكان بطله حكم مخضرم تفوق في تلك اللحظة على نفسه وعلى كل الظروف لينقذ حياة اللاعبا الصغير من لاعبي نادي الصداقة.
الصورة
على سفح الأهرامات بالجيزة، أقيمت قرعة البطولة الإفريقية الـ32، ولأول مرة بمشاركة 24 منتخبًا منها من لأول مرة تشارك، ومنها دائمة الحضور والتواجد. الحفل برهن على علو كعب الخبرة المصرية في التنظيم والإدارة والإتيكيت، وأظهرت عراقة البلد وحضارته وتاريخه.
الصورة
سليمان اشكورفو
كنوع من الاستفزاز لديبالا وودوغلاس كوستا ومواسي كين وبدلا من منحهم الفرصة، السيد أليغري يستدعي لاعبي الفريق الرديف مثال كوكولو وتيكولزي، وأخر التسريبات تقول إن ديبالا الذي مل من الجلوس على الدكة يطلب الرحيل من بافيل نيدفيد مع نهاية الموسم والسيد
الصورة
تابعت عبر الشاشة إحدى المباريات الودية والتي جمعت المنتخبين المصري والتنزاني لفئة الشباب ضمن دورة ودية تنظمها مصر استعدادًا لبطولة أفريقيا بموريتانيا. أولا مصر تؤهل فريقها الشاب وتضع له خطة من شأنها وضعه على سكة الاستعداد والاستراتيجيات، وموريتانيا
الصورة
نحن أكثر دولة لديها لوائح وقوانيين عندنا نظام أساسي أعتمد في مدينة البيضاء في خمس دقائق ولدينا لائحة معدلة للمسابقات وكل اتحاد يأتي يشكل لجنة لتنقيح اللوائح نحن لم نترك شاردة وواردة إلا أوجدنا لها حل لكننا لا نملك إرادة التطبيق والتنفيذ وليست لدى
الصورة
على قدر العمل الصادق وحجم الجهد المتفان تأتي النتائج وتتحقق وتأتي النجاحات وعلى قدر النوايا الخالصة يكون حجم النجاح والحصاد. - أخفقنا وتعثرنا ونحن على أعتاب المحطة الأخيرة للتأهل لكان مصر المقبل، مسلسل وسيناريو جديد قديم مللنا تكراره ليواصل منتخبنا
الصورة
كانت الصحافة الرياضية دائمًا عنوان تحضر المجتمعات بما تملكه من قدرات هائلة على حشد الجماهير العاشقة للألعاب الرياضية المختلفة وعلى رأسها كرة القدم، عبر برامجها الصحفية التي مهدت لظهور "إعلام فضائي جديد"، لم يتوقف على الصحافة الرياضية الورقية، بل
الصورة
لم يتحقق الحلم الجميل في تأهل منتخب بلادي إلى نهائيات الأمم الأفريقية لكرة القدم من خلال تصفيات حقيقية وفعلية ولازال سجلنا يحتفظ بتلك المشاركات السابقة والتي خدمنا الحظ في أغلبها بفعل تراتيب الترضية أو بطولة عام ١٩٨٢ التي كان لنا فيها حق الاستضافة.
الصورة
نهاية صافرة الحكم الجعفري لمباراة منتخبنا مع جنوب أفريقيا كانت بداية لحملات طعن تنهال بالسكاكين على الشلماني محملينه المسؤولية، والواقع أن الخلل لم يكن في الشلماني الذي يعتبر رئيساً لاتحاد الكرة منذ أشهر قليلة لا تتعدى الثلاثة أو الأربعة أشهر، وأنا
الصورة
يونس البسكري
كثيرون هم من يعتقدون أن أنديتنا الكبرى مثل الاتحاد والأهليان قادرة على الإطاحه بالاتحاد الحالي فهم من أسقط الجعفري ومن قبله الطشاني.. نعم سيتفاجأ كثيرون وربما يستغرب البعض من كلامي هذا ولكنها الحقيقة الدامغة. فمن اسقط الطشاني والجعفري هو من سيسحب
الصورة
تابعنا بحرص شديد لقاء رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم عبر قناة ليبيا الرياضية، بعدما ظهر في ثوب المحامي مدافعًا باستماتة عن اتحادنا المترنح، في الوقت الذي التزم فيه عبدالحكيم الشلماني الصمت المقيت قبل "الانقلاب الكروي" الذي وضعه على عرش الكرة بصفة
الصورة
يونس البسكري
كثيرون هم من يعتقدون أن أنديتنا الكبرى مثل الاتحاد والأهليان، قادرة على الإطاحة بالاتحاد الحالي، فهم من أسقطوا "الجعفري" ومن قبله "الطشاني". نعم سيتفاجأ كثيرون وربما يستغرب البعض من كلامي هذا، ولكنها الحقيقة الدامغة، فمن أسقط الطشاني والجعفري هو من
الصورة
كالعادة قدمت بعض الأندية رسائل وبعثت تطالب بجمعية عمومية عاجلة ليس لإصلاح النظام الكروي ولا تقديم مقترحات من شأنها تطوير وتغيير مفاهيم، وسيطالبون بإسقاط من هو موجود على رأس الهرم الذي أتى بإجماع 86 صوتا بعد انقلاب عشنا فصوله. عجبًا والله، أن يقدم من
الصورة
وخرجنا بعد أن حلمنا أن نلتحق بالركب المرتحل إلى المحروسة التي بناها حلواني هكذا تقول الأغنية، كلنا رفرف علينا ربيع حلم في أن تكون ضمن الـ24 منتخبا. يا خيبتنا حتى عندما زادوا العدد لم نتأهل وهذه أحكام الكرة، نعم أوافق فأنا من جيل عشت قبل هذا الإخفاق
الصورة
علي النويصري
قبل أي سلام، ولا حتى البدء في الكتابة والكلام، أعتقد أن علينا أن نسترجع قيمة هامة ومهمة وهي التي تعطينا أجمل بداية، أو حتى إعطاء نفس جديد يعطينا بعض أمل. رغم خيبات لاعبينا وضعف دورينا.. وتهور بعض الرؤساء وزيادة حجم التعساء من جمهور الوفاء هذه القيمة