أرشيف الآراء

الصورة
علي النويصري
هنا ليبيا حيث الرياضة.. هنا تاريخ لم يعد ممكنًا الآن.. هنا ليبيا حيث الرياضة كلها عبث منظم يجسده نفس الأشخاص.. وبنفس الأدوار.. وعلى خشبة المسرح دائما نفس الفصول ونفس الحكايات رغم استدال الستار أكثر من مرة؟ هنا ليبيا.. حيث تجد رئيس النادي مستميت يحكم
الصورة
علي النويصري
رقم 4 صار مهم الآن لعشاق المارد الأحمر .. الأهلي بنغازي ليس لأن الفريق فاز بـ 4 أهداف ولا حقق 4 نقاط بل هو رقم الأرض الرابعة التي دشنها النادي الأهلي الآن نعم هذه هي قصة الرقم أربعة مع الأهلي وإدارته وجمهوره هذه الأيام قصة بدأت من سنوات عملت فيها
الصورة
علي النويصري
قد أكتب دائمًا هنا في هذا الموقع، موقع "ريميسا" الذي يتابعه الكثيرون من عشاق الرياضة في بلادنا وفي الوطن العربي الكبير. أكتب عن الرياضة في بلادي، وعن اللاعبين والألعاب، والإدارة والبنية التحتية، والمشاكل والحلول والأحداث الرياضية، وعن الأشخاص وعن
الصورة
ربيع الدهان
التمنى بالشيء، شيء والعمل عليه شيء آخر، والانتظار شيء والاجتهاد من أجله شيء آخر . مند عام 2011 ومن عهد الكاميروني عيسي حياتو والملاعب الليبية محظورة على المنتخبات والأندية الليبية رغم زيارة وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لليبيا لثلاثة أيام بشأن
الصورة
في مقبرة سيدي منيذر ودع الوسط الرياضي أحد قاماته وأحد الذين كتبوا أغنياته في المقبرة، كان الكل حزين لأن الرجل كان على موعد مع أغلبهم فهو محبوبهم الذي يضرب مع المرح والفرح مواعيد دكتور الرياضيات الذي قضى 8 سنوات في جامعة كاليفورنيا بحثًا عن المعادلات
الصورة
مهمة استثنائية صعبة تنتظر ممثلى الكرة الليبية الثلاث النصر في دوري أبطال إفريقيا، والذي سيستهل منافساته في الدور التمهيدي بمواجهة فريق عاصفة موكاف بطل إفريقيا الوسطى، وفريق الاتحاد الذي سيواجه الجيش الوطني بطل النيجر في بطولة الكونفدرالية، والأهلى
الصورة
علي النويصري
أيام اللعب الجميل في نادي اللعب الجميل.. قدم أروع أداء.. لاعب من طراز الفنانين المهرة.. كان فنانًا.. لاعب برتبة مدرب.. حنكة ومرواغة وتمرير مميز.. عندما ترك كرة القدم لم تتركه هي.. أصبح مدربًا.. حول خبرته في الملاعب إلى قصة في التدريب. تدرج في التدريب
الصورة
كحال الأندية صاحبة الشعبية والجمهور يحدث أن تنقسم الآراء وتتسع الهوة وتختلف الرؤية حول الكثير من الأمور والتحديات التي تواجه المؤسسات. مع بداية سبعينيات القرن الماضي اختلف الرفاق وشهد النادي الأهلي بنغازي انقسامًا حادًا بين أبنائه ولأن الحياة لابد أن
الصورة
علي النويصري
هناك لاعبين يتمتعون بأشياء أخرى غير موهبة اللعب هو منهم.. مقاتل لا يهدأ وكان اللعب عنده غير اللعب كان شاب تعلم أبجديات العشق لأن الوالد كان متيم شيئًا فشيئًا حجز المكان وأصبح ذاك الرواق شاهد الحماس كان يعطي كل شيء ومن أولى الدقائق إلى أخر نفس هو
الصورة
سليمان اشكورفو
حالة من التخبط الفني وعدم الوضوح التكتيكي تسود أجواء الميركاتو في الكونتينسا، الإدارة تريد إجبار ديبالا على الرحيل واللاعب يرفض والإدارة تجبره على تمديد إجازته، والبديل هو لوكاكو أو إيكاردي، الإدارة تريد إجبار كانسيلو على الرحيل واللاعب يرفض والبديل
الصورة
علي النويصري
نعم هي كذالك.. لا يمكن أن نصفها إلا بأنها قوية، "الشلماني" رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم.. العضو الجديد على طاولة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، استطاع في فترة وجيزة حسم ملفات مهمة. استرداد قيم مالية من الاتحاد الأفريقي كانت معطلة بل ومنسية من فترة
الصورة
سليمان اشكورفو
يبدو أن مغادرة رونالدو للريال مازالت تمثل جرحًا ينزف في قلب الملياردير الإسباني الذي لم يتوقع أن يتحول سوء فهم بسيط بينه وبين كريستيانو رونالدو إلى هجر وجفاء وإلى أن يترك رونالدو ريال مدريد. كون فلورينتينو بيريز كان يراهن على حب رونالدو (للكازا
الصورة
طارق الرويع
من الوهم القول: إن ليبيا تملك كرة قدم حقيقية وما نملكه هو محاوله تقليد ممارستها ليس إلا. مقومات كرة القدم غير موجودة حتى نتوهم هذا الوهم، ودون مكاشفة صريحة يتم فيها الاعتراف بهذا المرض (الوهم) فلن تستطيع أي قوة سياسية أو حتى سحرية صناعة كرة قدم
الصورة
علي النويصري
لست كاتب سياسي ولن اكون لان للسياسة العابها وتقاليدها وجنونها ايضا .. لست أبدا كذالك ولا ارغب ... لكن لحظة ... اليست السايسة الان رياضة والرياضة سياسة ..؟ اليس كل العالم (المتقدم طبعا ) اصبح يدرك قيمة الرياضة اليس العلم يرتفع فقط بعد رئيس الدولة الا
الصورة
في عالم الكرة، العلوم غير الصحيحة قد تصحح أرقامها ومعدلاتها ومعادلاتها، كل شيء وارد ومقبول ولا تعتقدوا أن الخطط قد تظهر وتنفذ وتنجح. في كرة القدم خطوط متاوزية تتسابق لا تلتقي في الظاهر لكنها تشكل خطًا غير منظور، يتحول إلى نقطة التلاقي والانطلاق، كل
الصورة
علي النويصري
في دارنس، في درنة، كان هناك مدرسة حقيقية للمواهب.. كانت الأسماء كثيرة من أشبال وأجيال تعقب أجيال.. عائلات توارثت صنع المبدعين.. كان هو أحد هؤلاء الصغار. من عائلة أنجبت النجوم "آل زروق"، كان اسمه خالد.. نعم كان نحيفا وضعيفا.. لكن الموهبة والإبداع كانت
الصورة
علي النويصري
تعودنا من فترة طويلة في كرتنا على عدم وجود تخطيط سليم وإدارة حقيقية تضع برامج للعمل والإنجاز ولو لموسم واحد على أقل تقدير لكن هذا ليس من طباع إدارتنا ولا من سماتها للأسف هي إدارات لا تنتج ولا تفكر بشكل صحيح وهي دائمًا تتحجج بعدم وجود الإمكانيات
الصورة
علي النويصري
في مثل هذا اليوم من 55عامًا، كانت البداية ولادة نادي بشباب متحمسين كأنهم في تلك الأيام عرفوا أن هكذا مدينة ضاربة في تاريخ العالم لابد أن يكون فيها نادي رياضي ثقافي اجتماعي وفعلا.. رسمت الخطوات الأولى ومن أول المشوار رسمت ملامح الإصرار وفي فترات صعبة
الصورة
هجرة جماعية، ورحيل عدد كبير من لاعبينا المحليين إلى خارج ملاعبنا فى محاولة للبحث عن فرص احترافية تلبى طموحاتهم لإثبات وجودهم وقدراتهم فى ملاعب عربية مختلفة بعد المستقبل المجهول الذى أصبح يهدد مصيرهم الكروي فى ظل استمرار توقف نشاط المسابقات الكروية
الصورة
علي النويصري
تؤثر الأحداث التي نعيشها في بلادنا في كل شيء حتى في الإعلام الرياضي نعم وصلت المعارك إلى هناك! لم يعد الحوار بين الإعلاميين عن أندية ولا نتائج ولا بطولات ولا لاعبين مثلما كان متبع سابقا بينهم تجاوز الأمر الآن أصبحت الأقلام تكتب عكس الاتجاه وأصبحت
الصورة
قلنا بعد مباراة الجونة والتعادل المخيب للآمال لكل عشاق الأبيض أن الزمالك بعيد وأن الفريق لا يكافح كفاح البطل وأن ما يحدث معه صورة طبق الأصل في كل موسم وسيناريو محفوظ عن ظهر قلب بداية مثالية واستقرار فني وإداري ثم دروب من صافرة أو لاعب يرتكب أخطاء
الصورة
للموسم الثانى تواليا تدخل فرقنا المحلية ومنتخباتنا الدولية معترك خوض غمار المشاركات الخارجية على مستوى فرق الاندية والمنتخبات قبل انطلاق المسابقات المحلية التى عادة ما تكون مقدمة وخير تحضير وتجهيز واعداد لمشاركاتها وهو الامر الذى ينذر بمشاركة خجولة