اجتاز الحواجز بدون أخطاء

الصورة

اجتاز الحواجز بدون أخطاء

الرابط المختصر

ما إن ينطلق صوت المذيع الداخلي لميدان الفروسية معلنا عن دخول الفارس محمد الصغير ، حتى يعم المكان هدوء وصمت مطبق، ينطلق، يتجاوز المطبات والحواجز ،يدور ويصول ويرفع القبعة مغادرًا، واضعا يده علي عنق الفرس شاكرا لها صنيعها وحسن استماعها، ثم يأتي صوت المرحوم محمد البهلول: "محمد الصغير على الفرس العسل المر يجتاز الحواجز بدون أخطاء".

كانت أيام وأمجاد الفروسية الليبية التي كانت تجوب العالم تضرب موعدًا مع الفرح مع القلائد، ومرت الأيام ودارت وفتح الصغير مدرسة لتعليم الصغار الفروسية والشهامة والأخلاق، لكن قلب "الصغير" الكبير لم يحتمل هموم العالم الذي تغير من حوله، مرض وأنهكه التعب، لم يسأل عليه صناع القرار، أهملته البلاد التي دافع عنها وأسعد شعبها وناسها. 

ترجل الفارس ومات ورحل إلى عالم الخلود والآخرة، وترك إرثا واسما، رحم الله محمد الصغير الذي عاش طيبا حبوبا ومات ورحل في صمت.
 

أضف تعليقك