الانتحار التكتيكي

الصورة
سليمان اشكورفو

الانتحار التكتيكي

الرابط المختصر

فيلم سينمائي بطولة كارلو أنشيلوتي وإخراج أوريليو دي لاورينتيس

رغم ما نشر عن لقاء بين أنشيلوتي ورئيس نادي نابولي دي لاورينتيس لرأب الصدع وتغليب مصلحة النادي بعد المشاكل الأخيرة، وطلب دي لاورينتيس من انشيلوتي، ولكن مصادر مقربة من البونبونيرا تؤكد خبر الاتفاق المبدئي مع أنشيلوتي

أنشيلوتي الذي قرر مغادرة نابولي نهاية الموسم أو قبل ذلك، وكانت وجهته السابقة هي ميلانو وبالتحديد ميلانيلو، ومع سوء النتائج وإصراره على تكتيك لا يتماشى مع الخصائص الفنية والمهارية للاعبي نابولي الذين تشبعوا بتكتيكات ساري. 

أنشيلوتي وبدلا من أن يتكيف هو مع ما يتوفر له من لاعبين أراد أن يتكيف اللاعبون مع طريقته الكلاسيكية في التدريب وهي تنتمي للمدرسه الإيطالية أي الكاتيناتشو المعروفة والتي تصلح مع بعض الفرق و لا تصلح مع البعض الآخر.

كارلو أنشيلوتي يتجه إلى ما يطلق عليه الانتحار التكتيكي، في تدريبه لنابولي وللقضاء على إنجازاته مع أبرز الأندية الأوروبية التي دربها وحقق معها عديد الألقاب في مسيرته التدريبية الرائعة عمومًا، طبعا دون أن ننسى أنه تعلم أصول التدريب في اليوفي وتسبب في ضياع لقبين للدوري الإيطالي لعامين متتاليين من السيدة العجوز في آخر جولات البطولة، رغم توفر أعظم لاعبي إيطاليا في تشكيلة اليوفي وأبرزهم اليساندرو ديلبييررو وانزاجي والهولندي دافيدز وغيرهم بعد ذلك درب نادي ريجانا في الدرجة الثانية الإيطالية.

كارلو أنشيلوتي يقود نابولي نحو المجهول ويسعى للقفز من السفينة قبل غرقها، وبعد أن كان يستعين بماورو تاسوتي كمساعد له، تخلى عن رفيق الدرب وعين ابنه دافيدي أنشيلوتي كمساعد له رغم أنه لم يلعب كرة القدم ولم يدخل عالم الاحتراف كلاعب أو مدرب.

أنشيلوتي قبل تدريب نابولي، أيقن أن توتنهام الإنجليزي لن يتعاقد معه، وبدلا من البقاء عاطلا عن العمل قبل تدريب نادي الجنوب الإيطالي، مستفيدًا عقدة النقص التي يشعر بها دي لاورينتيس، والغرور الذي يسيطر على منتج الأفلام السينمائية، وادعائه بأنه يفهم كرة القدم أكثر من أي شخص في العالم.

وكما يقول إخوتنا في مصر: اشرب.... يا....  دي لاورينتيس!!!

أضف تعليقك