الرغبة..

الصورة
علي النويصري

الرغبة..

الرابط المختصر

في أوقات كثيرة.. لا يجد الكاتب ما يكتب أو عن ماذا يكتب أو لماذا يكتب أصلا؟ هي الرغبة من تجعلنا نكتب.. تجعلنا نحاول أن نعبر أو نعوض أو نلخص فكر ما أو أن نتناول موضوعًا ما في عالم الرياضة.. لكن ليس في كل مرة هناك نفس الحماسة ولا نفس الرغبة.

ليس في كل مرة هناك نفس للكتابة.. وأكيد لذلك أسباب كثيرة ومتعددة.. أولها أن الكاتب مهما برع في الكتابة فهو إنسان طبيعي.. وطبيعي أن يتأثر بالمحيط.. أن يجد نفسه (مرغمًا) على الانحياز أو الانجرار نحو أفكار معينة أو اتجاهات تفرض عليه الاتجاه نحوها.

والكاتب قد يمل من حالة الاتزان من روتين وعادة وتعود، قد يريد أن يغير وأن يشعر بشيء مختلف.. أن يكون طبيعيًا وأن يتحرر من قيوده.. ألا يكتب وألا يضغط على أفكاره.

هكذا هي الحكاية.. وهكذا هي القصة..كاتب يكابد.. ويحاول أن يكون طبيعي في وقت كل شيء فيه غير طبيعي.. حتى في عالم الرياضة.

أضف تعليقك