الطاقم الفني

الصورة
اسامة بحر

الطاقم الفني

الرابط المختصر

عندما أشاهد العالم كيف يشتغل في كرة القدم، ازداد إدراكًا يومًا بعد يوم أننا هواة في اللعبة، بل لم نصل حتى لمستوى الهواة، في الصورة الطاقم الفني لنادي اليوفي الذي يضم 14 شخصًا في مجموعة مختلفة من الوظائف التي في عالم كرتنا المحلي لا وجود لـ90% منها، واختصرت في مدرب ومساعد ومدرب ومدرب للحراس ومعد بدني، وحتى وظائف هؤلاء غير واضحة وغير مبنية على سيرة ذاتية وتعليم ومعرفة، وإنما مبنية على معادلة غريبة عجيبة تستلزم مجموعة من الشروط.

 

أبرزها أنك تكون (سحرتها سابقا) في جرادين الكرة المحلية، ولا أقول ملاعب، ولازم تكون قرينتا أو حبسك الساعدي أو بتت في الشارع وبعت موبايلك، ولازم تقطع وتريش في البنكينة، وتسب وتلقح عالخصم، بيش تبان مدرب عندك روح، وطبعًا ماتفهمش لما تشوف البنكينة من المدرب ومن المساعد، ومن اللي يجيب في الشيش كلها عالخط، وتتبت في وجودها دون احترام اختصاصات بعضهم.

 

ما لفت انتباهي وظيفتين في طاقم اليوفي من أهم الوظائف، ولا يخلو أي طاقم فني منها، وهما محلل مباريات ومساعد تقني، هذه الوظائف سبب رئيسي في تفوق العالم علينا.. فهل لدينا من يتقن أو يقوم بهذا العمل؟ وظيفة محلل المباريات تتضمن تجميع مباريات كل الخصوم ودراسة نقاط القوى والضعف وأسلوب وطريقة اللعب، وخطط الكرات الثابتة، ونسق الأداء ومعدل اللياقة البدنية؟ وتحتاج إلى مواصفات مختلفة من إجادة العمل على برامج المونتاج على الكمبيوتر، إضافة إلى القدرة على التعامل مع طرق وبرمجيات التحليل الرياضي.

المساعد التقني هو أهم وظيفة في أي طاقم فني، وهو قاعدة بيانات الفرق التي يوجد فيها كم هائل من التوقعات وتحليل البيانات إلى مجموعة من الاستنتاجات والخيارات التي تطرح على المدير الفني، لتكون النتيجة النهائية تشكيلة الأسبوع أو طريقة اللعب أمام الخصم. 

 

هذه الوظيفة لدينا متروكة للزبايط، وماشيه بالنعته، متع عندهم تسعة أسمر سريع، وعندهم خمسة يضرب، عندهم ملاعبي وسط رجله قوية، لم تعد مجرد لعبة بل أصبحت علم يدرس.

 

أكاد أجزم أن أنديتنا ومنتخبنا يلعب مبارياته وهو خاسر قبل أن تبدأ المباريات، يعني حني نخشوا بنجسوا النبض ونتعرفوا عالخصم والخصم حافظنا بصم، وقارينا قراية، وعارف حتى رقم بوتيل حارسنا.. مباراتنا مع جنوب إفريقيا لا أشك أن طاقم جنوب إفريقيا قارينا قراية، وشغله الشاغل ما عندنا ويتبع حتى في دورينا وساحتنا.

عندنا الأمر مختلف طبعا لأن أول ما تطرح موضوع زي هذا تلقى مية واحد فارغ يسفه كلامك، ويتفهها اعتقاد أنك بتاخد مكانه فهو لا يمكن أن يجيد مثل هذا العمل ولو بعد سنوات ضوئية وتشن عليك حرب شعواء وتطلع تشجع فالخصم ورافعلهم لاعبين ولابس شعارهم.. لا وجود لاي مستقبل في كرة القدم لاتخادها كوظيفة وأي أحد يفكر يمتهن اللعبة عليه التفكير فعلا في كيفية العمل فيها خارج ليبيا خصوصا مع الطناجر المتصدرة لمشهد الأندية والدولة.

أضف تعليقك