الكان يبدأ الآن

الصورة

الكان يبدأ الآن

الرابط المختصر

في غياب منتخبنا الوطني لكرة القدم الذي يواصل غيابه عن نهائيات الكان التي تواجد بملاعبها في ثلاث مناسبات فقط، كان آخرها قبل ثلاث دورات وتحديدا عام 2012 بملاعب غينيا والغابون.

تتواصل بملاعب مصر نهائيات بطولة أمم أفريقيا الحدث الأبرز الذي تعيشه القارة هذه الأيام وهي المرة الأولى التي تحظى خلالها البطولة بمشاركة 24 منتخبًا، سيصبحون بعد ختام الدور الأول 16 فريقًا.

وعقب انتهاء منافسات الدور الأول ستدخل البطولة مرحلة متقدمة وهي مرحلة الحسابات الدقيقة، وكشف كل الأوراق الفنية، والأخطاء فيها مكلفة كونها تعني المغادرة من سباق المنافسة.

ولم تشهد مباريات الدور الأول أي مفاجآت تذكر باستثناء التأهل التاريخي لمنتخب مدغشقر الذي فجر أقوى المفاجآت بتأهله متصدرًا لمجموعته عقب إطاحته بمنتخب النسور .

وتشاء المصادفات أن يتحقق حلم المنتخب المالاغاشي في عهد الرئيس أحمد أحمد الذي حصد منتخب بلاده ثمرة وحصاد عمله ومشروعه وخارطة طريقه التي بدأ في تنفيذها، منذ أن كان رئيسًا لاتحاد الكرة ببلاده لأول مرة عام 2003، ثم وزيرًا للرياضة، ليكون شاهدًا على موسم الحصاد الرائع والإنجاز الاستثنائي.

عدا ذلك جاء التأهل للمنتخبات المتوقع صعودها للدور السادس عشر الذي سيشهد صراعا وتنافسا قويا بين مختلف المدارس التدريبية التي تقود المنتخبات في هذا الدور، وتسجل المدرسة التدريبية الفرنسية الحضور الأكثر والأبرز والأكثر نجاحًا في هذه البطولة وهذه المرحلة، فيما اعتمدت ونجحت منتخبات أخرى في الاعتماد على مواطنيها أمثال منتخبات السنغال والجزائر وغانا ومالي.

والسؤال لمن سيؤول صراع العمالقة في الطريق نحو منصة التتويج ببطولة الكان في نسخة هذا العام؟ هل سنشهد المزيد من المفاجآت؟ أم ستتوقف عند هذا الحد؟  أم أن المنطق سيفرض نفسه وسيؤول اللقب لأحد المنتخبات التي تعودنا اعتلائها منصات التتويج في مشهد الكان الختامي.
 

أضف تعليقك