حديث الإثنين الرياضي (7)

الصورة

حديث الإثنين الرياضي (7)

الرابط المختصر

مصافحة زميل فاضل 

1- الأستاذ والصديق الإعلامي والشاعر الغنائي والأديب عبدالفتاح زكري، أذكر أنه أحد الأفاضل من الزملاء الذين تعرفت عليهم وتعاملت معهم، فوجدت فيه صدق في العمل ورقي في التعامل، قليل الكلام وكثير العمل.

من المواقف العديدة المسجلة له تلبيته دعوة زيارة الجنوب، وتحديدا سبها أيام تقديمه برنامج الناجح ((عين شمس)) بقناة ليبيا الرياضية، التي ترأس إدارتها، علاوة على كونه أحد مؤسسيها.

برنامج عين شمس أقوى البرامج الرياضية في ذلك الوقت، ونفتقد لمثله شرف سبها بطاقمه، حيث رافق الأستاذ عبدالفتاح الزميلان المخرج الرياضي صلاح الحجاجي والمصور الهادي بشير.

قام البرنامج بزيارة لعدد من أندية المدينة: القرضابية والنهضة والشرارة والمهدية والمدينة الرياضية، وسلط الضوء واستطلع الشارع الرياضي، وعلى مدار ثلاثة أو أربعة أيام بعمل مضني صباحا ومساءً، ومن ثم إفراد ساعات طويلة وعلى حلقتين لمناقشة الإهمال والخراب الذي طال المرافق الرياضية، وبالذات الصالة الرياضية والوضع السيىء الذي عليه نوادي المدينة.

وصلت الصورة ووصل الصوت للمعنيين آنذاك، توج بصيانة لصالة المدينة الرياضية بحلة جميلة، وأزيد أنه كان في مخطط برنامج عين شمس تسليط الضوء على المرافق الرياضية بأقصى الجنوب، مرزق وضواحيها وأوباري وضواحيها والشاطئ، ولكن أحيانا تسير الرياح بما لاتشتهي السفن.

حبيت مصافحته في هذه الفسحة الإثنينية بالتقدير والاحترام.

علي الدردير.. حمدا لله على سلامتك 

2- هذه الأيام يرقد المشجع المعروف علي أحمد الدردير، بأحد مستشفيات مصراتة، بعد أن أجرى عملية جراحية تكللت بحمد الله تعالى بالنجاح.

وعلي الدردير قد يجهله الجيل الجديد بنادي المهدية، أنه كان أبرز مشجعي النادي فترة تأسيسه، يمتلك ثقافة واسعة، محبوب بين زملائه لأنه صاحب نكتة وروح فكاهية، وشاعري قدم بعض الكلمات الغنائية لمشجعي النادي (كورتنا كورة ماتخافي، كورتنا كورة، جاك حميده وإحداكِ الكافي كورتنا كورة.. ألخ).

الدردر بطيبة قلبه يلقاك بابتسامة ولا يتركك تغادره إلا بضحكة هكذا هم أصحاب النفس الطيب.

نرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل، أن يمن عليه بالصحة والعافية، ونسمع عنه كل خبر طيب، طيبة ونقاوة قلبه العامر بالحب والمودة.

أشكروا.. إعلامي فقده الجنوب

3-  وإن مرت سنوات على رحيله، أبدا لا ننسى أحد الوجوه الإعلامية المضيئة بجنوبنا، وهو زميلنا الراحل إبراهيم أشكروا الذي عرفناه مراسلا رياضيا للصحف والإذاعتين المرئية والمسموعة، مغطيا لأخبار الجنوب، وفي السنوات الأخيرة قبل رحيله تفرغ لإذاعة الشاطئ المحلية متوليا رئاسة قسمها الرياضي، ومقدما لبرنامجها الرياضي باقتدار ومسئولية.

"أشكروا"، كان زميلا ودودا، فكلما زار سبها لم يبخل علينا بزيارة وسؤال، والحديث عن الرياضة والرياضيين والإعلام الرياضي كلما التقينا.

برحيله رحمه الله وغفر له فقدنا اسمًا فاعلاً من إعلاميي الجنوب. 

المناخ الأنسب لتحضير منتخباتنا

4- هل تعلم أن المنطقة الجنوبية أفضل مكان يقام فيه معسكر تدريب لمنتخباتنا الرياضية، مجهز بفندق وملاعب  باعتبار أن أغلب وأهم استحقاقاتنا إفريقية، ما يجعل منتخباتنا تستفيد من التدريب والتعود على المناخ الحار، ويوفر علينا المعسكرات الاستعدادية خارج ليبيا، وقد نستفيد من حضور منتخبات عربية أو أفريقية لتقيم معسكرها عندنا، متى أحسنا التخطيط وأخلص مسئولينا النوايا تجاه الجنوب ودرسوا الفكرة جيدا.
 

أضف تعليقك
ذات علاقة