خطوة نحو الشفافية

الصورة

خطوة نحو الشفافية

الرابط المختصر

تستحق خطوة مجلس دبي الرياضي الثناء، بعدما كشف عن ميزانية الأندية السنوية، وذلك من منطلق الشفافية والحوكمة، وهي بلا شك خطوة نحو تطبيق ولو جزء من الاحتراف على مستوى أندية دبي.

نطالب المجالس الأخرى والأندية المتبقية بكشف موازناتها بجانب الاتحادات المختلفة، على أن يكون هناك تقييم سنوي بعد نهاية كل موسم، حتى تكون هناك شفافية أكبر يمكن بعدها محاسبة الأندية والاتحادات ومتابعة نتائجهم بما يتوازى مع الصرف والميزانية الممنوحة لهم.

بلا شك الدعم المقدم للأندية من قبل المجالس يمثل 60 في المئة‏ من الميزانية السنوية لهم، لأن هناك إيرادات أخرى، لكن المؤسف أن نصل إلى هذا المعدل من الصرف من دون تحقيق أي نتيجة.

العمل الإداري في الأندية والاتحادات محتاج إلى متابعة دقيقة، لأن البعض يتعامل معه وكأنه تسلية وهواية، وتجد صرفاً بذخياً من دون أي نتيجة، يكفي أن هناك بعض الأندية تصرف معظم استثماراتها على محترف أو اثنين.
لذلك فلا بد أن نزيد وعي الإدارات، والتأكيد على النزاهة، خصوصاً أن مسألة وضع سقف لرواتب اللاعبين غير كافية، إذا ما علمنا أن معظم اللاعبين لديهم عقود تحت الطاولة، بل هناك أسماء احتياطية لا تلعب ولا تشارك لديها عقود خفية تصل إلى 150 ألف درهم شهرياً غير رواتب العقد الرسمي.

ولمعالجة الوضع الرياضي والكروي بشكل خاص، لا بد من تصحيح العمل الإداري حتى نتمكن من العودة إلى المسار الصحيح، لأنهم هم العائق الأساسي للنجاح خصوصاً في كرة القدم.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية
 

أضف تعليقك