رأس الأفعى.. وكبش الفداء

الصورة
يونس البسكري

رأس الأفعى.. وكبش الفداء

الرابط المختصر

كثيرون هم من يعتقدون أن أنديتنا الكبرى مثل الاتحاد والأهليان، قادرة على الإطاحة بالاتحاد الحالي، فهم من أسقطوا "الجعفري" ومن قبله "الطشاني".

نعم سيتفاجأ كثيرون وربما يستغرب البعض من كلامي هذا، ولكنها الحقيقة الدامغة، فمن أسقط الطشاني والجعفري هو من سيسحب البساط من تحت "الشلماني"، وقريباً جداً إذا كان بقاءه سيشكل خطراً عليه.

فهذه الشخصية هي من تدير منظومة اتحاد الكرة منذ سنوات، وكي تبقى أكثر تتعامل بذكاء كبير مع كل الظروف والمعطيات فهي من يخرج السيناريو الأفضل لبقائها.

أقولها من الآن، عليكم بها فإبعادها الآن صار لزاماً لتحرر المنظومة من استبدادها المطلق فهي من تحدد بقاء هذا أو تسحب الثقه من ذاك، فمنظومة الاتحاد أهم من مجرد إبعاد للسيد الشلماني الذي أراه كبش الفداء لمنظومة ستبقى كما هي ما بقت هذه الشخصية المتسلحة بكل الوثائق والمستندات.
 

أضف تعليقك