صافرة إفريقيا 

الصورة
علي النويصري

صافرة إفريقيا 

الرابط المختصر

من زمن بعيد والكرة الأفريقية تعاني من ضعف كبير ، رغم أن هذه القارة هي منبع للمواهب الكروية التي تألقت.. وغزت بإبداعها ملاعب أوروبا.

تلك النقطة التي تضعف حالة الكرة الأفريقة هي "التحكيم" والذي طالما كان الحلقة الأضعف! وحتى في ظل التكنولوجيا الحديثة التي تدخلت الآن، وما صرف عليها من ملايين الدولارات لتحمي الكرة من الفساد ولكن كانت النتائج عكسية؟ فعندما تكون الكلمة لـ"الفار" قد يكون هناك إنجاز أو تصحيح خطأ، أو حماية فريق.. لكن من ظهور هذا "الفار" لم يتوقف الجدل.. وفي كل مرة يختلف الرأي.

ما حدث هذه الليلة من عبث في مباراة من وزن نهائي إفريقيا.. يدل على أن من يتحكم في أزرار الفار ليست أيادي الحكام فقط؟ فقط يكون هناك أيادي أخرى تشارك ذلك.

الفار .. استخدم من قبل العارفين بخبايا الأمور على حسب أمزجتهم.. وعلى مصالح فرقهم.. حتى في كأس العالم الماضي استخدم الفار حسب المزاج.. وقد تكون الكرة المغربية على موعد مع ظلم "الفار"، ومن يرجع إلى مبارة المغرب مع البرتغال يعرف حقيقة ما أقول.
 

هذا هو المشهد.. الذي جعل رئيس اتحادي قاري يدخل في لعبة الكواليس.. مشهد يكتشف فيه الجميع أن الفار الذي يعول عليه الجميع توقف؟ لم يعد يعمل.. مشهد يخبرنا أن تقنية الفساد في الكرة الأفريقية.. المليء بالعار  أقوى بكثير من تقنية "الفار"!
 

أضف تعليقك