عائش رغم الغياب

الصورة
علي النويصري

عائش رغم الغياب

الرابط المختصر

هناك لاعبين يتمتعون بأشياء أخرى غير موهبة اللعب

هو منهم.. مقاتل لا يهدأ وكان اللعب عنده غير اللعب

كان شاب تعلم أبجديات العشق لأن الوالد كان متيم

شيئًا فشيئًا حجز المكان وأصبح ذاك الرواق شاهد الحماس

كان يعطي كل شيء ومن أولى الدقائق إلى أخر نفس

هو دائمًا حريص في مدرسته ومحيطه على فعل المفيد

يعرفه الجميع بذلك ويحترمه الناس لأنه نموذج

ذات موقف

كان الأفريقي في موقف حرج يحتاج كل النقاط لتفادي الهبوط، الموعد كان مع الوحدة وفي ملعب درنة كانت القصة

قبل تلك المواجهة ماتت الأخت، ذهب الجميع إلى سرادق العزاء كان يتاهمسون، رغم الموقف هل سيلعب؟

صباح المباراة دخل إلى النادي بكامل أناقته

أذهل الجميع تقدم وأعلن موقف الحضور

صفق الجمهور بحرارة وتناقلوا الخبر بينهم

لقد حضر لم يتأخر عن الفريق

بدأت المباراة.. كانت قوية.. كان الجميع يترقب

ووسط كل هذا الصخب اخترقت الصافرة

الحكم يعلن ركلة جزاء

ووسط كل هذا الضجيج توجه إلى الكرة.. قبلها ووضعها بثبات على نقطة التنفيذ

ترقب الجميع، خافوا أحد الإداريين أسرع خلف حجرة التغيير، لكنه نفذ، سجل وبكى وركض إلى الجمهور

وكأنه يفرغ من صدره كل الظغوط

رأيت في ذاك المشهد دموعه

أنقذ الفريق وأثبت الموقف وسجل التاريخ

توفى العائش ذات يوم

وعاش معنا إلى اليوم

عاش معنا إلى اليوم

 

 

أضف تعليقك