عقدة الخواجة.. هل تمنع الأنسب لتدريب الاتحاد؟ 

الصورة
يونس البسكري

عقدة الخواجة.. هل تمنع الأنسب لتدريب الاتحاد؟ 

الرابط المختصر

يبدو أن إدارة الاتحاد لم تعي الدرس بعد سلسلة إخفاقات كارثية مع مدربين أجانب، توالوا على تدريب الفريق لم ينجح أي منهم، فهل تعي الإدارة الدرس وتنتهي عقدة الخواجة وتستنجد بالمدرب الوطني الأبرز هذه الأيام الحازم الصارم الكوتش جمال خميس.

تكتيك عالي، قوة شخصية، ويعرف خفايا الكرة الليبية، وعقلية اللاعب الليبي المدرب جمال خميس، أراه الأنسب في هذه المرحلة الصعبة لتولي تدريب الاتحاد بعد إقالة "بن شيخة".
 
نهاية الموسم الماضي 8 انتصارات في آخر 9 جولات مع الخليج، وهذا الموسم الجميع شاهد الالتزام التكتيكي للمدينة، بعد مرحلة استعداد رائعة وبداية دوري مثالية، ترك جمال خميس الفريق بعد خلاف مع الإداره والفريق في تنظيم رائع رغم الغيابات بدون خسارة، ويأتي الخلوق علي المرجيني ويكمل المهمة بنجاح كبير، بعد أن قاد الفريق لنتائج إيجابية مع عملاقي العاصمة.

أخيرًا أذكركم بالجيل الرائع الذي قدمه الكوتش جمال، عندما تولى مهمة الرديف بالنادي، يومها كتبت عنوان "جمال يعود لبيتة مع الرديف"، مفظلاً العمل مع الاتحاد أمام عروض انهالت عليه حينها من أنديه لها اسمها في الدوري الليبي.

أضف تعليقك