فن إدارة الأزمة

الصورة
الرابط المختصر

في عالم الكرة، العلوم غير الصحيحة قد تصحح أرقامها ومعدلاتها ومعادلاتها، كل شيء وارد ومقبول ولا تعتقدوا أن الخطط قد تظهر وتنفذ وتنجح.

في كرة القدم خطوط متاوزية تتسابق لا تلتقي في الظاهر لكنها تشكل خطًا غير منظور، يتحول إلى نقطة التلاقي والانطلاق، كل شيء يتغير ومعه يتحول الحدث إلى وقتي، إيجابيًا كان أو سلبيًا، أو يفرز شكل ولون ومدرسة تنجح في لملمة أوراق الخريف الساقطة وبث روح الحياة لتودع الذبلان ويعود لها الاخضرار.
 
في كرة القدم الأزمات تتصدر المشهد وثؤتر في تفكير وقرار صناع القرار، وتغير من أوراقهم الملعوبة على الطاولة، لكنها أبدًا لن تجعلهم ينحنون أمامها.

في كرة القدم عليك أن تجمع خيوط اللعبة، أن تتأهب للأسوأ، وفي هذه الأيام نتابع عدم رضا عشاق الملكي على سبيل المثال على استعدادات الفريق الودية، على الجمود والجحود، فهم من ناحية يثقون في رمزهم مدربهم التاريخي "زيدان"، ومن ناحية يشعرون بالقلق أن الحياة رتيبة وأنه لا جديد يذكر.

هذا ما يحدت مع "كلوب" ومعسكره المنقوص من 6 لاعبين، لكن جمهور الليفر لا يثقون كثيرًا بأن التوفيق سيكون حليفهم.

فن إدارة الأزمة هو العنوان الأبرز لمشاكل الكرة المتغيرة وغير الثابته.
 

أضف تعليقك