قصة شباب التنس

الصورة
علي النويصري

قصة شباب التنس

الرابط المختصر

أجواء جميلة جدا تتجدد في ملاعب التنس في المدينة الرياضية في بنغازي، شباب راقي متحمس.. مدربين من نوع فريد، مميزين في تعليم كرة التنس الأرضي.. أسماءهم يحفظها النشء.. يتعلقون بها.

محمد وسليم الفيتوري، عبد الله الشكماك ومحمد الجريبي.. شباب يعمل بحب وعشق للكرة الصفراء التي تجمع كل يوم هؤلاء الفتيان الصغار. جدًا جميلة هذه الأجواء المسائية، حيث تتحول الملاعب رغم أنها تحتاج إلى الترميم؟ تحتاج إلى النظر إليها بعين الاهتمام.

ثصض

تتحول تلك الملاعب إلى مسرح جميل يسجل إبداع كبير، كل فتى صغير أو فتاة أنيقة هو مشروع حقيقي قادم للعبة.. اللعبة سهلة جدا وجميلة جدا.

أولياء الأمور يأتون مع الأبناء لقضاء وقت ممتع، التدريب يتنوع ويختلف وينسجم مع الطموحات التي تسكن عقول الشباب المميزين.. المدربين يحلمون بالأفضل بأن يكون هناك عمل كبير، أن يكون هناك بطولات محلية تمنح الفتيان الأمل والفرص.

صثث

هناك أحلام أن يكون هناك معسكر خارجي يكتسب فيه الفتيان الخبرة الدولية.. هذه الأجواء الرائعة وهذه هي الأحلام.

هذه قصة مدربي كرة التنس الأرضي في المدينة الرياضية في بنغازي.. شباب يحب العمل يعشق التنس يتمنى الاهتمام لتحقيق الأحلام.

صبثصب

أضف تعليقك