قف من فضلك

الصورة
الرابط المختصر

نعاني من سوء الملاعب وسألنا ونسأل من هم العباقرة اللذين اعتمدوا أكثر من عشرين ملعبا دفعة واحده في جريمه كارثية تسببت في تدني المستوي.

ومع هذا السوء يخرج علينا بعض حراس المرمي ويقدمون تكتيكا جديدا عنوانه نوم العوافي.

حراس المرمي استغلوا ان القانون يسمح لهم بعدم الخروج من الملعب لتلقي العلاج.

تحولوا الي أهل الكهف يضيعون الوقت ويسرقون عقارب الساعة، فما ان تسجل فرقهم الهدف حتي يبدأون في عرض مسرحيه تضييع الوقت تارة بالادعاء بالشد العضلي، وتارة أخري بإعادة ترتيب القفاز، وأخري ينامون بعد ان يحتضنوا الكرة، ومرة لربط الحذاء.

دقائق تمر وملل وتعمد لسرقة الوقت وحكام الكرة من النادر يتدخلون ويضعون حدا لهذا العبث والهزل.

ظاهرة تحولت الي موضه دون تدخل حاسم وحازم من قضاة الملاعب اللذين عليهم ان يعلموا أن أكثر من خمسة عشرة دقيقه مهدرة علي مدار الشوطين لذا علي الجميع التصدي لهذه الموضه التي اجتاحت ملاعبنا حتي تعود المتعة الي ملاعب هي أساسا تعاني.

أضف تعليقك