لاعبون في الذاكرة 

الصورة

لاعبون في الذاكرة 

الرابط المختصر

سأشرع معكم خلال أيام هذا الشهر الكريم، في فتح صندوق الذاكرة لأفتش عن أسماء نجوم قدموا الكثير وعشت إبداعاتهم فوق البساط الأخضر.

سأتذكر اليوم لاعب كبير مدافع أنيق ورشيق لا يعرف العنف ولا التدخل غير المحسوب، طريقته في استخلاص الكرة والتقدم بها ورفعة الرأس والباص المنوع كان ليبرو عصري، وقت طرق اللعب تستلزم اللعب بالليبرو، وكان فرانز بيكنباور من أروع وأحلى اللاعبين الذين أجادوا اللعب في هذا المركز.

صاحبنا اليوم هو لاعب النادي الأهلي بنغازي والمنتخب الوطني عبد القادر التهامي بن غربية اقدورة، عرف أسرار الكرة مع براعم النجمة وعندما أيعن وكبر التحق بفريق التحدي، كان مهاجما ومثل غلالة التحدي في العديد من المواسم وكان أحد الذين فضلوا البقاء مع الفهود حين هبط فريقهم إلى الدرجة الثانية عام 68، وبعد عام من حصولهم على بطولة الدوري العام.

ونجح الفريق في العودة بعد أشهر إلى دوري الأضواء، بعد فوزهم على الاتحاد العسكري، وسجل التهامي هدف الفوز للتحدي وبفضله عاد الفريق إلى مصاف الممتاز، لكن التهامي قرر مغادرة الفريق والالتحاق بفريق الأهلي بنغازي، صحبة زميله سعد الفزاني.

كان الفريق يقيم معسكره بالقاهرة تحت قيادة المصري عبدو صالح الوحش، الذي قدم فريق من العيار الثقيل نال معه بطولتين، وكان "الوحش" يبحت عن لاعب يطبق له أحدث الأساليب الكرويه والتكتيك السائد آنذاك، كان يبحت عن مدافع عصري بعقلية لاعب الوسط وذكائه، فوجد ضالته في عبد القادر التهامي الذي أبدع وكسب شهرة كبيرة وصار من ألمع نجوم كرة القدم المحلية.

تحصل مع الأهلي على بطولتين وخسر بطولة ومثل ليبيا في أكثر من مناسبة، أهمها دورة البحر الأبيض المتوسط، عبد القادر التهامي مدافع أنيق وليبرو ذكي، وفي نفس الوقت هو أحد ركائز قسم التنسيق والمكتبة بالإذاعة الليبيه، وتولى منصب مدير قناة الوطنية بعد فبراير، ثم تقاعد.

الرقم خمسه كان رقمه، ومع الأهلي بنغازي صار رمزا محبوبًا وطيب المعشر ، عشت أيامه وإبداعاته أطال الله في عمره.

 
غدا سأحكي لكم عن الفنان العظيم محمد بوغالية
 

أضف تعليقك