مؤيد.. يؤيده الجميع

الصورة
علي النويصري

مؤيد.. يؤيده الجميع

الرابط المختصر

في كل وقت وكل زمن ومهما كانت الظروف هي الوحيدة لا أحد غيرها هي من توحد وتعالج بل تعطي الدرس

هي الرياضة.. نعم هي الرياضة

الأخلاق والتعاون والتعاضد

هي التي تضرب دائمًا لنا جرس إنذار

أن لا ننسى.. أو نتانسى دورها

هي من تقول لنا إننا أخوة ولن نكون إلا كذلك. وإنها ستحمل عبء أخوتنا في كل هم وكل أزمة، وهي من ستكون بلسم لنا من جروح فراق أو ألم مرض أو حتى من غبائنا، نعم من غبائنا الذي يجعلنا في الكثير من الأوقات ننسى ونتناسى قيمتها.

فشكرًا لك أيتها الرياضة.. شكرًا لك بكل تأكيد لأنك الأمل لأنك القيمة.

هكذا نحن.. سنكون دائما في احتياج

نحتاجك، نعم في كل محنة

في كل قدر قد يؤدي برحيل نجم

أو مرض أو أي عارض

شكرًا لك لأنك لا تعرفين اتجاهات ولا نعرات

وليس لك أنواع من القذائف أو راجمات

لأنك جميلة رغم كل شيء

رغم عبث بعضهم، ورغم محاولتهم تشويه ثوبك الناصع.. ستبقي جميلة وسيبقى الشرفاء فيكي، رغم أي جنون.

شكرًا لك أيتها الرياضة

أضف تعليقك