مسخرة الفشل ومحرقة المرجيني

الصورة
يونس البسكري

مسخرة الفشل ومحرقة المرجيني

الرابط المختصر

ليس جزر القُمر فقط الكل يتطور فكورونا تعصف بالجميع والجميع يعمل وفق احترازات خاصة، إلا اتحادنا الموقر فالعمل لديه سياحة، فمن بلاد الفراعة و المغرب الأقصى يجددون النقاهة في تونس الخضراء.
اتحادنا الموقر عاجز عن إقامة دوري ولو من مجموعتين أو أربعة لفرق الممتاز التي لم يبق لها أي امتياز إلا التوقيع مع هذا اللاعب أو ذاك.  
للأسف هذه كولستكم ردت إليكم عصابة الفشل أقالت جلال مع منتخب أنيق لمجرد خسارة مباراة والتعاقد مع البنزرتي وبحجة الانتقام من تونس بمدربها المقال ثم التعويل بالثنائي باني والعيساوي ولم نعرف من منهما المدرب ومن المساعد حتى اللحظة. 
عصابة الفشل وسخافة القرار كم يتألم الشارع الرياضي لحال منتخبنا وحال دورينا ولحال الكابتن الخلوق علي المرجيني، الذي لا أعتقد هناك من يلومه على أي نتيجه سلبية، فالرجل وجد نفسه في هوة لا قاع لها ومحرقة قد تنسي كل إنجازاته في المواسم الأخيره مع الاندية التي دربها فلا أحد من مدربينا يتمنى أن يكون في هكذا حال وهكذا وضعية اتحادنا الموقر بين مطرقة فشلكم وسندان العشوائية أدرك الشارع الرياضي استحالة النجاح لمسيره تصدرها كولسة المرابيع ومزاجية صاحب القرار.
وللحديث بقية ..

أضف تعليقك