وين الشلماني كرتنا تعاني؟!

الصورة

وين الشلماني كرتنا تعاني؟!

الرابط المختصر

الكثير من الجدل حدث عندما تم اختيار فوزي البنزرتي لتدريب منتخب الفرسان، فبعضهم انتقد طريقة التعاقد ومكانه، وبعضهم انتقد الاختيار من أساسه، والبعض الآخر كان انتقاده للتوقيت، ورابعهم انتقد تهميش لجنة المنتخبات التي لم تعلم بشيء حتى وجدت البنزرتي واقع أمامها، وأخرهم كان انتقاده لمدة العقد وعدد المباريات التي سنلعبها في تلكم الفترة.

على العموم استلم البنزرتي المنتخب وحاله لم يكن أفضل من سابقيه، فالتخبط والتسيب كان مصاحبا لعمله فشاهدنا إضافة مساعد تونسي وإقالة مساعد ليبي بسبب مداخلة في إحدى القنوات الليبية، واعتذار مدرب الحراس عن المواصلة الذي في البداية تم الاتفاق مع غيره، ولكن عاد ولا نعلم كيف، وأضف إلى ذلك تواجد المدرب في ليبيا خط أحمر، لا يمكن أن يفرضه أي مسؤول على المدرب التونسي حتى وإن كان رئيس الاتحاد نفسه، ولاظهور للإعلام المحلي إلا مرة واحدة مع أحد الزملاء وبعد قرب نهاية عقده.

أما اللاعبين فكل تجمع نشاهد قائمة وكل مباراة بتشكيلة، نسمع الكثير من الأحاديث والتسريبات لا نعلم ماذا يحدث، ولكن هذا هو ديدننا فنحنُ ملوك الارتجالية وتسكير الرأس والعناد والعمل بدون خطط ولا دراسات، والغريب أنه ننتظر في النتائج بعد ذلك، فنحن نسلك نفس الطريق المتهالك والمدمر منذُ عشرات السنين ونستغرب عدم الوصول.

اكتملت الـ6 أشهر حسب العقد وسيأخذ البنزرتي كامل أمواله، وهذا حقه، والمحصلة ستكون صفر ونعود لنفس الدائرة.

لنقول وين الشلماني.. كرتنا تعاني

أضف تعليقك