يداعولك ساعة هولك

الصورة
وائل فهمي خالد

يداعولك ساعة هولك

الرابط المختصر

جملة ليبية تقال على الأبطال الفزاعة في الحروب و الامتحان الأكبر و الحرب الكبرى السنوية لعالم الفروسية في ليبيا سوى الميز الشعبي و قفز الحواجز و يحتاج لفزعة أهله هو المهرجان المهرجان الذي ينتظره الجميع ليعيشو ايّام و ايّام مواصلين الليل بالنهار مع التعب و الإجهاد و لاكن البسمه و الفرح على وجوههم دوما حبا لعالم الخيل و أهله .

نعم من المهم النجاح رياضيا و الحصول على نتائج في المباريات الدولية لان الرياضه حضارة و اليوم تقدم الشعوب احد معايير قياسه التطور في المجال الرياضي و لاكن حسن التنظيم و الضهور بمضهر مشرف له تقييم خاص و دليل على الرقي .

و المهرجان ينفذ بعدة منتخبات و فرق في مجالات عده و من ابطال هذه المنتخبات المنتخب الوطني للجنة الميدان و التحكيم الذين ترفع لهم القبعة احتراما و تقديرا لما بدلو و جدو ليكون المهرجان بأبرز حلة ، لعل الكتير يجهل ان لجنتي الميدان و التحكيم اخر من يخرج من مكان المنافسات في ساعات متاخرة من الليل تحضيرا سدود الميدان و قوائم المشاركين لليوم التالي و اول من يحضر مع انطلاق شمس اليوم التالي متمركزين في اماكنهم جميعا رئيسا و أعضاء استعدادا لتنفيذ المبارايات مع ان المبارايات لازالت عليها ساعات والتي تقام في العاده مع عصر اليوم و كانهم جنود على اهبة الاستعداد في ثكناتها في حالة طوارئ عام و فيما يخص لجنة الميدان بعض أعضائها لا يلتحق الا من العام للعام و من غير استدعاء او توجيه يدفعه حب ليبيا و الرياضه التي يعشقها يستلم مكانه و يعلم جيدا ما يفعل نعم يداعولك ساعة هولك .

اعتذر لكم يا من شرفت العمل عن اَي تقصير بدر منا و لكم التقدير و الاحترام على التفاني في تنفيذ الواجب الوطني و التحية للفرسان الذين لم تسمح لهم ظروفهم المشاركة كفرسان في ايّام المهرجانات و عملو مع لجان المهرجان حبا للعبة فهم فرسان حقيقيين فرسان موقف و خلق لانجاح عمل ليبيا الغالية التي يسعى الجميع لتكون في مكانه عاليه و سيرتها عطره.

أضف تعليقك