يوفي والدون والجنون

الصورة

يوفي والدون والجنون

الرابط المختصر

لو لم يبق من العمر إلا ليلة، فهي بالتأكيد ليلة فوز  اليوفي وريموننتادا رونالدو.. تبا لك كريستيانو قلبي الصغير لا يحتمل ليلة بكت فيها الكرة فرحا لأنها استمتعت ورفضت إلا أن تكون في عهدة الجمال.

يا لها من ليلة أوفى فيها "الدون" وحول تغريداته ونغماته إلى موسيقى الكرة وأسعد الناس على كوكب الأرض.

متعه الكرة حين تقدم الدروس والعناوين والعبر والتي أهمها أن كرة القدم أسرار وبحار ونعم وألم ولا مستحيل ولا رمي للمنديل، بل عرق وجهد وإيمان بالحظوظ.

هذه هي موقعة تورينو باختصار، حكاية فريق دفع مح كبده لجلب الأمير الذي خطف السيدة الجميله على حصانه الأبيض وطار بها وأخرس أصواتًا وانتزع الإعجاب والآهات.

 
مبروك لكل يوفنتيني، ولكل عشاق الأبيض والأسود.. تحيا الكورة.

أضف تعليقك