الإيقاف يهدد مسيرة "ميسي" مع الأرجنتين

الإيقاف يهدد مسيرة "ميسي" مع الأرجنتين

الصورة
الرابط المختصر

أدلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد التانجو وفريق برشلونة الإسباني، بتصريحات غاضبة عقب طرده من مباراة الأرجنتين أمام تشيلي في بطولة "كوبا أمريكا" 2019 التي استضافتها البرزيل، وهو ما قد يعرضه لعقوبات قاسية.

 

وتنص قواعد اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية "الكونميبول"، على فرض عقوبة الإيقاف قد تصل مدتها لعامين، على أي لاعب يهين بأي وسيلة أو طريقة اتحاد "الكونميبول"، أو مؤسساته، أو موظفيه.

وفي حال فرض  "الكونميبول" هذه العقوبة على ميسي ، سيعني غيابه حتما عن بطولة "كوبا أمريكا" التي تستضيفها بلاده مناصفة مع كولومبيا صيف العام القادم، إضافة إلى احتمال غيابه عن أغلب  مباريات منتخب "التانجو"، في التصفيات المؤهلة لكأس  العالم في قطر 2022.

وكان "ميسي" قد اتهم اتحاد "كونميبول" بالفساد بعد طرده في مباراة تشيلي، وأنه تم استهدافه بسبب تصريحاته السابقة التي انتقد فيها أداء حكام بطولة "كوبا أمريكا 2019" عقب خسارة الأرجنتين في نصف النهائي أمام مستضيف البطولة البرازيل بهدفين دون رد.

ويأتي غضب ميسي بعدما فشلت الأرجنتين مرة أخرى في التتويج بالكوبا مع التانجو خاصة عقب خسارة 4 نهائيات، منها 3 في بطولة "كوبا أمريكا" (2007، و2015، و2016)، وواحدة في كأس العالم (2014).

أضف تعليقك