بالفيديو والصور | ركلات الترجيح تقود الجزائر لنصف نهائي الكان على حساب كوت ديفوار

بالفيديو والصور | ركلات الترجيح تقود الجزائر لنصف نهائي الكان على حساب كوت ديفوار

الصورة
الرابط المختصر

تأهل منتخب الجزائر إلى الدور نصف النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 التي تحتنضها مصر حاليا، بعدما حق فوزا مثيرا وماراثونيا على نظيره منتخب كوت ديفوار بنتيجة 4 / 3 بركلات الترجيح بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 1 / 1 للمباراة التي أقيمت بينهما، مساء اليوم الخميس، على ملعب استاد السويس ضمن منافسات الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر حاليًا.

تقدم المحاربون بهدف في الشوط الأول عن طريق سفيان فيجولي ليتعادل أفيال كوت ديفوار في الشوط الثاني عن طريق كودجيا لتمتد المباراة إلى وقت إضافي على شوطين، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لمحاربي الصحراء ليتأهلوا لقبل النهائي ليضربوا موعدا ناريا مع منتخب نيجيريا.

 

 

الشوط الأول

دخل جمال بلماضي، المدير الفني لمنتخب الجزائر، المباراة بتشكيلة أساسية تضم كل من: في حراسة المرمى: رايس مبولحي – خط الدفاع: رامي بن سبعيني، جمال بن العمري، عيسى ماندي، يوسف عطال – في خط الوسط: عدلان قديورة، إسماعيل بن ناصر، يوسف بلايلي، سفيان فيجولي، رياض محرز – في خط الهجوم: بغداد بونجاح.

فيما دخل إبراهيما كمارا، المدير الفني لمنتخب كوت ديفوار، اللقاء بتشكيلة أساسية تضم كل من: في حراسة المرمى: سليفان جبوهو - خط الدفاع: وونلو كوليبالي، تراوري، مامادو باكايوكو، ويلفريد كانون - خط الوسط: فرانك كيسي، إبراهيم سنجاري، سيري دي - خط الهجوم: ويلفريد زاها، جاردل، كودجيا.

جاءت بداية المباراة بهجوم شرس وقوي من منتخب كوت ديفوار على دفاع الجزائر وظهرت الخطورة مبكرا في الدقيقة 4 من تسديدة جاردل القوية من خارج منطقة الجزاء ليلمسها الحارس مبولحي بيده لتصطدم بالعارضة وتخرج بعيدة، بعدها بدقيقتين ومن هجمة واعدة اورع "زاها" دفاع الجزائر وتوغل وأرسل عرضية خطيرة لكنها مرت من كودجيا لتمر بسلام .

شهدت الدقيقة 14 أول ظهور لمحاربي الصحراء في منطقة جزاء الأفيال عندما تسلم محرز طولية فيجولي ليتوغل في ويسدد كرة قوية لتخرج بجوار القائم.  

وفي الدقيقة 18 شن منتخب كوت ديفوار هجمة واعدة عندما توغل كانون في الجانب الأيسر للمحاربين وأرسل كرة عرضية خطيرة لكن ماندي تدخل في أخر لحظة ليخرج الكرة ركنية قبل أن تصل للمحاجم كودجيا لتمر بسلام على مرمى مبولحي.

وعلى عكس سير اللعب نجح منتخب الجزائر في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 20 عن طريق سفيان فيجولي الذي نجح في تحويل عرضية بغداد بونجاج بقدمه اليسرى قوية في مرمى الأفيال لم ينجح جبوهو في التصدي لها لتسكن الشباك.

عقب الهدف اندفع منتخب كوت ديفوار نحو الهجوم بحثا عن تعديل النتيجة وتسجيل هدف لكن خط وسط ودفاع المحاربين نحج في التصدي لانتفاضة الأفيال وإبعاد الخطورة على المرمى، وفي الدقيقة 25 أجرى بلماضي تغييرا اضطراريا بإخراج يوسف عطال بسبب الإصابة والدفع بمهدي زفان.

واصل منتخب الأفيال ضغطه القوي على وسط ودفاع الجزائر وفي الدقيقة 33 لعب سنجاري رأسية قوية لكنها خارج المرمى من ركنية كيسي، وفي الدقائق الأخيرة من عمر الشوط تبادل الفريقان الهجمات حيث تنوعت الهجمات الإيفوارية والكرات العرضية والطولية لكن دون خطورة حقيقة في حين لجأ المحاربون للهجمات المرتدة التي لم تشكل خطورة حقيقة أيضا لينتهي الشوط بهدف دون رد.

الشوط الثاني

جاءت بداية الشوط الثاني رائعة لمنتخب الجزائر فبعد 30 ثانية من انطلاقة الشوط انفرد بونجاح بالحارس الإيفواري جبوهو ليعرقله ويحتسب الحكم الإثيوبي ركلة جزاء يتصدى لها بونجاح بقوة لتصطدم بالعارضة وتضيع على المحاربين فرصة الهدف الثاني وقتل المباراة.

في الدقيقة 49 رد الأفيال بهجمة واعدة حيث استلم كودجيا تمريرة زاها ليسدد كرة قوية لكنها اصطدم بالمدافع والعارضة وخرجت لركلة ركنية لتمر بسلام على المرمى الجزائري، بعدها تبادل المنتخبات الهجمات في محاولة لهز الشباك لكن دون خطورة حقيقة .

وفي الدقيقة 65 من هجمة مرتدة للأفيال استلم زاها الكرة ولعبها طوليه إلى كودجيا الذي راوغ مدافعي الجزائر وسدد كرة أرضية قوية لم يفلح موبلحي في التصدي لها لتسكن الشبام معلنة عن تعديل النتيجة .  

بعدها انتفض محاربو الصحراء للهجوم بحثا عن التقدم من جديد، وأهدر بونجاح فرصة انفراد في الدقيقة 66 ليسدد في جسد الحارس جبوهو الذي أخرجها لركلة ركنية، وفي الدقيقة 68 ومن هجمة منظمة مرر بونجاح لمحرز في مواجهة المرمى ليسدد كرة قوية تتخطى الحارس الإيفواري ولكن المدافع كوليبالي ينقذها ويخرجها لركنية وهي في طريقها للمرمى.

بعدها تبادل المنتخبان تبادل الهجمات وأهدر زاها فرصة قريبة للأفيال في الدقيقة 75 بعدما تسلم عرضية جاردل ليسددها لخارج المرى، بعدها رد المحاربون في الدقيقة 77 بهجمة واعدة لتصل إلى بلايلي داخل المنطقة ليسددها خارج المرمى، وسدد عدلان كرة قوية في الدقيقة 81 لكن جبوهو أمسكها على مرتين لتضيع فرصة قريبة للمحاربين.

في الدقائق الأخيرة واصل الفريقان تبادل السيطرة على الكرة وشن هجمات على المرميين لكنها لم تسفر عن أي جديد لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي وتمتد إلى شوطين إضافيين.

الشوطان الإضافييان

بدأ منتخب الجزائر الشوطين الإضافيين بنشاط هجومي بحثا عن هدف التقدم وشن هجمات متنوعة من الجانبين والعمق وسدد آدم أوناس كرة قوية لكنها خارج المرمى الإيفواري.  

رد المنتخب الإيفواري بهجمة واعدة وسدد جاردل في الدقيقة 98 تسديدة قوية لكنها علت العارضة بسنتميرات لتمر بسلام على مرمى مبولحي، بعدها تبادل الفريقان الهجمات في محاولة لتسجيل هدف التقدم ولكن دون خطورة حقيقة لهز الشباك لينتهي الشوط الأول الإضافي بنفس النتيجة

ومع بداية الشوط الإضافي الثاني توغل ماكسويل كوني بكرة خطيرة وراوغ دفاع الجزائر ولعب كرة عرضية زاحفة لتصطدم في زفان وكانت في طريقها للمرمى لكن مبولحي أخرجها لركنية مرت بسلام.

شهدت الدقيقة 113 هجمة خطيرة للجزائر من عرضية من عيسى يلعبها عدلان برأسية قوية لكن الحارس جبوهو تصدى لها لكنها ارتدت منه لكنه أمسك بها قبل أوناس، بد منتخب كوت ديفوار بكرة خطيرة في الدقيقة 116 من ركلة حرة لعبها جاردل ليقابلها كانون برأسه ولكن خارج المرمى.

وفي الدقيقة الأخير من المباراة لاحت فرصة خطيرة للمحاربين حيث تعرض أوناس للعرقلة خارج منطقة الجزاء ليسدهها أندي ديلور قوية ولكنها مرت خارج المرمى بسنتيمترات لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح لتحديد الفائز.

وفي ركلات الترجيح نجح لاعبو منتخب الجزائر لتسجيل 4 ركلات فيما أهدر يوسف بلايلي ركلة واحدة، بينما سجل لاعبو كوت ديفوار 3 ركلات وأهدروا ركلتين ليفوز محاربو الصحراء بنتيجة المباراة.

أضف تعليقك