الأولمبي.. أول فريق من خارج طرابلس وبنغازي ينجح فى كسر احتكار البطولات 

الأولمبي.. أول فريق من خارج طرابلس وبنغازي ينجح فى كسر احتكار البطولات 

خاص / زين العابدين بركان
الصورة
الرابط المختصر

يصادف يوم 30 من شهر يونيو الجاري مرور 43 عامًا على ظهور وبروز النادي الأولمبي بالزاوية، ففي مثل هذا التاريخ أعيد إشهار النادي العريق بمدينة الزاوية تحت اسم النادي الأولمبي – وهو النادي الذي يعود أول ظهور له إلى عام 1947 باسم نادي التسلية حيث كان مجرد ناد لتسلية الموظفين، وكان أغلب أعضائه من الجاليات الأجنبية، ثم أصبح في عام 1952 يحمل اسم نادي النهضة، ثم في عام 1959 تم إشهار النادي رسميًا ليتم إعادة إشهاره من جديد باسمه الحالي النادي الأولمبي منذ 30 من شهر يونيو الجاري عام 1973، حيث استمر ينشط ويلعب في دوري الدرجة الثانية لكرة القدم حتى منتصف الثمانينات .

 

أول ظهور في دوري الأضواء

في الموسم الرياضي 85 – 86 سجل فريق الأولمبي بالزاوية أول حضور له في مسابقة الدرجة الأولى لكرة القدم ولعب أول مباراة رسمية في دوري الأضواء أمام فريق الأهلي طرابلس، وفقدها بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف سجله لاعبه - نوري أبوزيد - من ركلة جزاء.

وعلى الرغم من أن المشاركة الأولى كانت قصيرة ولم تستمر وتدوم سوى موسمين إلا أن الأولمبي سعى دائما للعودة مجددًا إلى دوري الأضواء، فبعد غيابه ثمانية مواسم عاد مرة أخرى للمشاركة في الموسم الرياضي 94 – 95 ليواصل رحلته مسجلا المشاركة رقم 20 على مستوى الدوري الليبي الممتاز.

 

حكاية اللقب الأول والوحيد

وعلى مستوى الإنجازات حقق أبناء مدينة الزاوية اللقب مرة واحدة وسط فرحة عارمة من جماهيره في الموسم الرياضي 2003 – 2004 ليكون الأولمبي أول فريق من خارج مدينتي طرابلس وبنغازي يحرز اللقب بقيادة المدرب البلجيكي رينيه تيلمان.

وذلك فى موسم تألق خلاله نجوم أولمبي الزاوية في موسم استثنائي، حيث ضمت تشكيلة الفريق البطل المتوج باللقب، كل من: عبدالله العمامي – وعلى شيوة لحراسة المرمى، وعبدالسلام خميس وأحمد النويري ويونس الشيباني  ومروان المبروك ورمزى سويكر وجبريل رجب وأشرف معمر وأسامة زقلام ونادر كارة وعادل اشتيوي وأكرم العزابي وبشير أوسين وناجى الشوشان وأحمد الشيبانى وعزالدين المصراتي والثلاثي المحترف: بشيرو، وفوفانا، وماري عبد لاي .

 

توج الأولمبي بلقب بطولة الدوري الليبي لأول مرة في تاريخه برصيد 57 نقطة وبفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقيه فريق الاتحاد حيث خاض الفريق 26 مباراة حقق الفوز في 17 مبارة وتعادل في 6 مباريات وخسر فى 3 مباريات وأحرز لاعبوه من الأهداف 42 هدفًا وهو القوة الضاربة في الموسم وأقوى قوة هجومية فيما استقبلت شباكه 16 هدفًا.

 وبعد هذا اللقب حافظ الأولمبي على بقائه بدوري الأضواء، محققًا في أبرز انجازاته المركز الثالث في الموسم الكروي 2004 – 2005

 

نجوم وأسماء ومدربين

وخلال رحلته الكروية الطويلة مع مسابقات الدوري الليبي لكرة القدم قدم أولمبي الزاوية العديد من الأسماء المحلية البارزة إلى جانب كوكبة من أبرز المحترفين الذين تقمصوا ألوان وغلالة الفريق أمثال العربي اليعقوبي وعبدالقادر بلحسن وهما من نجوم المنتخب التونسي

وقاد الفريق عدد من المدربين من مدارس تدريبية مختلفة أمثال علي الزقوزي والمهدي السوكني ورشاد بوبكر وبشير القدافي وبوبكر باني وصالح صولة  ورضا عطية وعلي الأسود وجمال أبونوراة، ومن تونس أحميدة الذيب،  والجزائري عبدالمالك مجازري، ومن تونس أيضًا محمود باشا وخالد حسنى   

 

وصيفًا لبطل الكأس

وعلى مستوى بطولة كأس ليبيا لكرة القدم بلغ فريق الأولمبي المباراة النهائية لأول مرة في تاريخه في الموسم الرياضي 2005 – 2006 حيث تقابل مع فريق الأهلي طرابلس وفقد نتيجة المباراة بهدفين لهدف ليحل وصيفًا لبطل الكأس للمرة الأولى في تاريخه.

 

 

تألق عربي لافت

- وعلى صعيد مشاركاته الدولية الخارجية شارك الفريق لأول مرة ممثلا للكرة الليبية في عام 2002 في تصفيات بطولة الأندية العربية حيث التقى بفريق الأفريقي التونسي، وتمكن الأولمبي من تحقيق الفوز بهدفين لهدف أحرزهما كل من عاطف أبوميس وعادل شهوب، وقاد الفريق في هذه المباراة المدرب الوطني جمال أبونوارة.

ثم كانت للفريق مشاركة عربية مشرفة في منافسات بطولة الأندية العربية التي استضافها نادي اتحاد جدة السعودي عام 2003، وكان الفريق ندًا لكل الفرق العربية التي واجهها وأشادت الصحافة العربية والسعودية بممثل الكرة الليبية الأولمبي الذي استهل مشواره بتعادل سلبي أمام فريق الملعب التونسي ثم نجح فى تحقيق أول انتصار عربي على حساب المريخ السوداني بهدفين لصفر أحرزهما محمدالطاهر السباعي، ليصعد الفريق إلى الدور الثاني الذي واجه فيه مستضيف البطولة اتحاد جدة السعودي ونجح فى فرض نتيجة التعادل السلبي بدون أهداف ليجدد اللقاء بفريق الملعب التونسي حيث انتهى اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لهدف أحرزه اللاعب عبدالسلام خميس ثم التقى في رابع مبارياته بالبطولة بفريق القادسية الكويتي وأسفرت نتيجة اللقاء عن فوز الفريق الكويتي بهدف لصفر، وقاد الفريق في هذه المشاركة المدرب التونسي خالد حسني، ونال حارس المرمى عبدالله العمامى جائزة أفضل حارس مرمى في البطولة

وعاد الفريق عام 2005 ليمثل الكرة الليبية فى تصفيات بطولة الأندية العربية عام 2005 وغادر المنافسات عقب خسارته أمام غزل المحلة المصري ذهابا  بهدفين لهدف أحرزه نادر كارة وإيابا بهدفين لصفر.

 

أول ظهور على الواجهة الأفريقية

 وفي نفس العام 2005 حظي الفريق بشرف تمثيل الكرة الليبية في تصفيات بطولة الأندية الأفريقية حيث نجح في تحقيق أول انتصار أفريقي وتأهل على حساب فريق النهضة التشادي بعد فوزه ذهابًا بملعب الزاوية بهدفين لصفر أحرزهما عبدالسلام خميس وعمر داوود وخسارته إيابا بالعاصمة أنجامينا بثلاثة أهداف لهدفين أحرزهما كل من نادر كارة وسراج الصويعي، ليتأهل الفريق إلى الدور الثاني الذي واجه فيه فريق اتحاد العاصمة الجزائري الذي فاز على الأولمبي ذهابًا بهدفين لصفر ثم فاز إيابًا بخمسة أهداف، وقاد الأولمبي في هذه المشاركة الأفريقية الأولى المدرب أحمد الكوت.

أضف تعليقك