زاوية "لايك" l عياد العشيبي

الصورة

زاوية "لايك" l عياد العشيبي

كاتب وصحفي واعلامي مخضرم
الرابط المختصر
المنتخب الأولمبي كنا نتعامل معه ومازلنا أنه منتخب مناسبات يشارك في مباراتين وكل يذهب إلى حال سبيله، يقولون لك أنه منتخب لا رزنامة ولا مشاركات لذلك نفضل أن لا يتم وضع خطة طويلة الأجل. هذا خطأ كبير
الكوارث التحكيميه في عهد السيد عبدالحفيظ العقوري لا تختلف عن الذي سبقه فمع مرور أسابيع المسابقه شاهدنا أخطاء من حكام يفترض أنهم قادمون وبقوة وسنعول عليهم. للأسف هناك أخطاء ارتكبت في حق لاعبين وفرق تدل
منذ وقت طويل لم أشاهد أياكس وهو يلعب بهذه اللامركزية في اللعب والسرعه في التحول من الحالة الدفاعيه الي الهجوم وبهذا الاستعداد البدني الهائل لقد قدم الفريق ربع ساعه خرافية إعصار وسيطرة عيب الفريق أنه
سيتم إيقاف الدوري منتصف الشهر الجاري بناء على طلب الجهاز الفني، وليتحول المنتخب إلى تونس في تجمع سيكون منقوص من اللاعبين المحترفين وبعض اللاعبين المحليين. للوهلة الأولى لا تبدو هناك فائدة مرجوة من هذا
مبررات واعذار وعبث وكلام غير مفهوم قدمته إدارة الإفريقي التونسي وارجعت السبب في الهزيمه الثقيله أمام مازيمبي الكونغولي الي التسمم واتهمت الكونغوليين بذلك وهذا ما دفع إدارة النادي الي تقديم شكوي رسمية
تونس بدأت في اعتبار اللاعب الليبي لاعب محلي مثله مثل اللاعب التونسي تنفيذا لقرار غير ملزم من اتحاد شمال أفريقيا وبالتالي فإن الانديه التونسية شرعت في التعاقد مع عديد اللاعبين الوطنيين بغية الاستفادة
في الرابع من فبراير قبل 65 عاما تأسس هذا الصرح الرياضي الثقافي الاجتماعي في منطقة ميزران وسط لؤلؤة الشوارع شارع ميزران نادي الناس الذين عاركوا الحياة بعلمهم وحكمتهم. في وسط البلد وفي قلب عروس البحر
قبل توليه منصب رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة بيوم واحد جمعني لقاء مع الدكتور بشير القنطري تركز علي نقطتين. الأولي كيفية تطوير كوادر الاتحادات العامة، والثانية البنية التحتية والأموال التي تذهب
الاستعداد للمبارة المرتقبة مع جنوب أفريقيا لا يعني إيقاف الدوري والدخول في بيات كروي يضر بكرتنا المحلية. الصح أن تتواصل مباريات الدوري حتي قبل الموعد بعشرة أيام لأن دورينا بدأ متأخرًا ودخل وأخذ "رتمه"
بتغيير المسؤول يذهب واحد ويأتي الثاني، ومع كل قادم جديد نعتقد أن الجديد يأتي مع الجديد، وأن سلبيات وأخطاء الماضي لن تتكرر، وأن الدرس انتهى لأن المسؤول حفظه عن ظهر قلب واستفاد وبالتالي لن يقع في خطأ
مباريات تقام بحضور جمهور أو قل مجموعه من الناس دخلت وجلست وتابعت وصرخت ومباريات لا تعرفها بجمهور أو بدونه ترى شباب واقفين على أسطح منازل تطل على الملعب وآخرين على السور. مباريات بدون وأخرى بي لا تعرف
مع دخول الدوري الممتاز أسبوعه الخامس بدأت حسابات الجمهور مع كسب وإضافة نقاط وفقدان أخرى ومعها يرتفع ضغط المدربين وتجد إدارة الأندية أسيرة النتائج. دوري تحول إلى مؤشرات وبورصة، أسبوع فوق وآخر تحت،
ويتواصل العبث والهزل وقلة الأدب من قارة التخلف والسواد والظلم والجهل بفرقنا الليبية خروج يتلوه خروج من الاتحاد إلى الأهلي بطرابلس إلى النصر وأخيرا وليس بأخر الأهلي بنغازي. مهازل تحكيمية وصافرات مشبوهة
ولأن ملاعبنا تاعبة وتقدم في كل مبارة ضحية جديدة، جراء الإصابات والحفر وسوء الأرضية، حيث امتلأت مصحات تونس وبعض المصحات الخاصة في ليبيا بلاعبين من مختلف الأعمار ، يعانون تهتك في الغضروف والاربطة وخلافه
نعاني من سوء الملاعب وسألنا ونسأل من هم العباقرة اللذين اعتمدوا أكثر من عشرين ملعبا دفعة واحده في جريمه كارثية تسببت في تدني المستوي. ومع هذا السوء يخرج علينا بعض حراس المرمي ويقدمون تكتيكا جديدا
عندما لاتحسن اختيار اللاعبين اللذين يدافعون عن ألوان غلالة فريقك فأنت بالتالى ترتكب خطأ فادح يتواصل معك ويرافقك الي أن تجد نفسك وسط دوامه من النتائج المخيبه للآمال. لأن الاختيار لابد ان يتم وفق معايير
بقاعة الألعاب الرياضية بمدينة المرج، عشت شريط ذكريات جميل لمدينة عانقت جمهور لعبه تعرفها هذه المدينة جيدا، واحتفلت ببطولاتها كثيرا وقدمت نجوم صنعت أمجادها". المرج التي تعرضت في ستينيات القرن الماضي
بعد فوز في مستهل الدوري علي حساب رفيق وتعادلين يعود الحواته يحققون فوزا عليه القيمه علي حساب الأولمبي. الفوز اللذي غاب عن الفريق لاسبوعين يعود ويعانق الحواته وكان أمام الأولمبي ويحسب للكابتن جمال خميس
مع اختيار مصر لاستضافة المونديال الإفريقي وللمرة الخامسة في تاريخها، برز سؤال كتب بالخط العريض، كم دولة أفريقية تستطيع استضافة هذا الكم الهائل من المنتخبات؟ وهل إقامتها كل عامين تخدم القارة وكرتها؟
لو استقر الاختيار علي مصر لتنظيم المونديال الإفريقي وهو ما تناقلته الأخبار والتوقعات والتسريبات فإن الزهر لعب والكعب عالي والأمل يتجدد والعمل يتطلب جهد وخدمه حتي يتكرر تواجد الفرسان في مصر من جديد.
استقال المرجيني في قرار فاجاء الجميع ونحن كنا نضرب المثل بعمله واستقراره ونجاحه وتقديمه فريق يلعب كرة راقيه محترمه فريق منضبط في شكله ولونه اللذي غطي به الملعب. كنا نشيد دائما بقصة نجاح بين المرجيني
هكذا بعت ايفانتينو مهنيا الجعفري بالعام الجديد وهكذا بعت له الكاف الدعوه لحضور اجتماعاته في المقابل يسير الشلماني ويقود الشأن المحلي بشكل طبيعي ويمارس عمله جداول اجتماعات وبحث عن موارد جديده.. يزاول