زاوية "لايك" l عياد العشيبي

الصورة

زاوية "لايك" l عياد العشيبي

كاتب وصحفي واعلامي مخضرم
الرابط المختصر
الملاعب العربيه تشهد له أنه لم يخفف الزيارة ولم يكن ضيفا خفيف الظل بل كان ثقيلا علي شباكها التي مزقها وعذب حراسها وقهر وهزم دفاعاتها الكابتن حماده إمام وفي احدي مقابلته ذكره وأشاد به عرفته بغداد
تقنية "الفار" أحدثت نقلة كبيرة في عالم كرة القدم، وغيّرت نتائج يلجأ إليها الحكام فيتراجعون عن قرارات وحالات ونسأل: ماذا لو طبقت هذه التقنية مع حالة كرة مارادونا ضد شيلتون؟ كان السي علي بن ناصر قد نجا
بالتزامن مع التوهج الإنجليزي والعودة القوية لفرقه ووصول أندية ليفربول والسبيرز وتشيلسي وأرسنال إلى المربع وقوة اقتصاد الدوري ووجود أعظم المدربين وأغلاهم، تظهر وبقوة وتفرض نفسها العنصرية المقيته والتي
من الصعب أن تبني ملعبا جديدا أنيقا وتضع فيه أموالا حتى يصبح لديك تحفة كروية مثل ملعب توتنهام، وفي نفس المسار تقدم فريقا يلعب كرة حلوة وينافس على المربع الإنجليزي والأوروبي. تقاتل وتناور وتغامر، يقودك
الأحداث التي تشهدها البلاد، ويارب نتخلص ونرتاح منها ومن أصوات النار الذي أرعب الجميع وأوقف حالهم، وجعلنا ننتصر، فرج الله الذي سيرحمنا من ويلات الحروب في هذه الظروف الراهنة. توقف النشاط الرياضي لكنني
تأجلت أعراس اليوفي المعتادة بإعلانه بطلا للكالتشو، لأن فريقا يصارع الهبوط وأحلامه صغيرة، وكل ما يتمناه هو متر أو مترين في الدوري، لكنه أجبر السيدة العجوز على الانتظار حتى يضهر الدخان الأبيض. والتأجيل
على سفح الأهرامات بالجيزة، أقيمت قرعة البطولة الإفريقية الـ32، ولأول مرة بمشاركة 24 منتخبًا منها من لأول مرة تشارك، ومنها دائمة الحضور والتواجد. الحفل برهن على علو كعب الخبرة المصرية في التنظيم
تابعت عبر الشاشة إحدى المباريات الودية والتي جمعت المنتخبين المصري والتنزاني لفئة الشباب ضمن دورة ودية تنظمها مصر استعدادًا لبطولة أفريقيا بموريتانيا. أولا مصر تؤهل فريقها الشاب وتضع له خطة من شأنها
نحن أكثر دولة لديها لوائح وقوانيين عندنا نظام أساسي أعتمد في مدينة البيضاء في خمس دقائق ولدينا لائحة معدلة للمسابقات وكل اتحاد يأتي يشكل لجنة لتنقيح اللوائح نحن لم نترك شاردة وواردة إلا أوجدنا لها حل
كالعادة قدمت بعض الأندية رسائل وبعثت تطالب بجمعية عمومية عاجلة ليس لإصلاح النظام الكروي ولا تقديم مقترحات من شأنها تطوير وتغيير مفاهيم، وسيطالبون بإسقاط من هو موجود على رأس الهرم الذي أتى بإجماع 86
وخرجنا بعد أن حلمنا أن نلتحق بالركب المرتحل إلى المحروسة التي بناها حلواني هكذا تقول الأغنية، كلنا رفرف علينا ربيع حلم في أن تكون ضمن الـ24 منتخبا. يا خيبتنا حتى عندما زادوا العدد لم نتأهل وهذه أحكام
صديق عزيز على قلبي طلب مني توضيح لما ورد في مقالي السابق حول ملف مبارة السويحلي والمدينة والجزء الخاص بموضوع إسقاط رئيس الاتحاد السابق، ولهذا الصديق أقول أنا أعلم جيدا أن السويحلي لم يصوت لصالح السيد
كرة ثلج جديدة هذه المرة من لجنة المسابقات حين فتحت ملف مباراة السويحلي والمدينه وقرأت تقارير الحكم والمراقب وتناقشت وتشاورت وليخرج علينا عمي الهادي السويطي ويعلن أن الملف أحيل للشلماني ورفاقه للبث فيه
بعيدًا عن الاستعداد المتأخر وغياب الإعلام المحفز على الفوز وبعيدًا عن الصعوبات التي تواجه أشبال المدرب رضا عطيه وهم يستعدون لمواجهة نيجيريا، فإن من نافلة القول إن هذا المنتخب يمثل قيمة كبيرة وبداية
يغضب ويزعل بعض اللاعبين عندما يجدون أنفسهم على دكة البدلاء، يتململون وتظهر على محياهم تقاسيم غضب وعدم رضا، لكن البنك في شرع بعض المدربين بل قل جلهم هو إنقاذ رافد حلول جديد على الصعيد التكتيكي. ولعلكم
لو لم يبق من العمر إلا ليلة، فهي بالتأكيد ليلة فوز اليوفي وريموننتادا رونالدو.. تبا لك كريستيانو قلبي الصغير لا يحتمل ليلة بكت فيها الكرة فرحا لأنها استمتعت ورفضت إلا أن تكون في عهدة الجمال. يا لها من
اختار الاتحاد الليبي لكرة القدم ملعب الطيب المهيري مكانا وعنوانا للمواجهة المرتقبه مع جنوب أفريقيا، والجديد أن أصحاب الملعب اشتكوا من سوء أرضية الملعب، وقال أحدهم إن مجموعة من اللاعبيين من النادي
والله أرفع تعظيم سلام لفريقي التعاون ونجوم اجدابيا فعقب انتهاء المبارة تصافح اللاعبون والأجهزة الفنيه ومبارة وانتهت تسعون دقيقه في تنافس جميل من أجل الفوز وفي آخر المطاف فاز الفريق اللذي عرف كيف يصل
قلنا إن بن شيخة لن يكون الأخير في مسلسل إقالات المدربيين، فلا خيار ولا قرار للمسؤول إلا المدرب حين تسوء النتائج، وهكذا فبعد بن شيخة أقالت إدارة رفيق مدربها التونسي العيساوي بعد ثلاثية أولمبي الزاويه
في خطوه متوقعة، وضعت إدارة الاتحاد حدًا لمشوار الجزائري بن شيخة مع الفريق الذي فقد معه بريق كرة الاتحاد وقوتها، حين لم يقنع "بن شيخة" جمهور الاتحاد الكبير الذي يريد إقناع وابداع وعروض تليق بمكانة
لا اخفي إعجابي بالريال لتاريخه وألوانه وأسماء نجومه وازداد عشقي لهذا الفريق بعد مجيء رونالدو اللذي قضي وقاد الملكي لسبع مواسم عامرة بالالقاب ولأنني متعود علي وجع القلب من الفرق التي اشجعها محليا
حكاية كل موسم أندية منتشرة في طول البلاد وعرضها فاقت الألف نادي فاتحة فمها تريد أموال تصرفها عمال علي بطال دون حسيب ولارقيب ولا حلول تبدو في الأفق، فقط مطالبات وهات يادولة. وفي كل موسم يكبر الرقم