عامر جمعة

الصورة

عامر جمعة

شيخ الصحافة الرياضية
الرابط المختصر
•• قد لا يختلف اثنان على أنه ضمن أبرز النجوم الذين ظهروا في تشكيلة فريق المدينة لكرة القدم، وهو كذلك يظل ضمن الصفوة الذين شهدتهم الملاعب الليبية عمومًا، بغض النظر عن كونه لم يكن محظوظًا مثله مثل عدد
نوري الترهوني، السد العالي واللاعب المثالي، تابعته عندما قدم للاتحاد كان حينها لاعبًا شابًا وكنت أتابعه من المدرجات حين المباريات قبل أن أخوض تجربة الكتابة في مطلع السبيعينات. لاعب موهوب توفَّرت له كل
لم أقابله منذ سنوات طويلة، لكن سيظل في الذاكرة وسيظل أحد أبرز رياضيي ليبيا منذ أن عرفت الرياضة خطواتها الأولي في بلادنا، حتى الآن، ولم يكن ذلك بالدعاية والكلام أو المجاملة، بل لأنه فرض نفسه بالموهبة
مع بداية رحلتي مع الصحافة كنت حريصاً علي حضور تدريبات الفرق لم تكن هناك ملاعب كافية لذلك فإن ملعب الأشغال - مقر نادي المدينة حاليا كان يتحمل العبء الأكبر بالتناوب بينها . وكانت تدريبات فريق -ميزران-
تلقيت ببالغ الأسى نبأ وفاة الإنسان المحترم جداً سعد مسعود.. ولأن الموت نهاية طبيعية لكل مخلوق وهو حق حكم به الباري عز وجل على عباده، والمسألة مرتبطة بزمن معين لا مفر منه (إذا جاء أجلهم لا يستأخرون
هو أحد أكثر اللاعبين صلابة في الملعب أما خارجه فهو أكثرهم مزاحاً. ظهر في تشكيلة الاتحاد في فترة حرجة من تاريخ النادي الكبير العريق عرفت اعتزال أبرز نحومه ونجوم الكرة الليبية ومرت به ظروف عصيبة غابت
منذ فترة ماضية تابعت حوارًا عبر شاشة ليبيا الرياضية كان ذلك قبل مباراة النصر مع الرجاء. المتحدثون عرجوا بالحوار إلي إمكانية إقامة المباريات الدولية على ملاعبنا في أي مدينة. اللاَّعب الدولي السابق
كنا صبية صغاراً نلعب الكرة في الحواري والأزقّة، وكان حينها نجماً لامعاً لا يشق له غبار، كان حديث الشارع يتردد اسمه على كل لسان، وما تحدث أحد عن كرة القدم إلا كان اسم أحمد الأحول في المقدمة، لاعب موهوب
كثيرون هم الذين أشادوا بفريق ريال مدريد بعد مباراته في كأس اسبانيا التي خسروها بثلاثة أهداف نظيفة . هم جميعا من المشجعين ولا شك أن المشجع لأي فريق يحاول أن يجد المبررات لأي هزيمة ، أما إذا كانت
في عام 1980 نظم ما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي المكون في ذلك الوقت من منظومة الدول الاشتراكية المنتمية الى حلف وارسو دورة الألعاب الصيفية وقد قاطعها الغرب عموما وحلف الأطلنطي الذي يضم دول أوروبا