عبدالله دبري

الصورة

عبدالله دبري

الرابط المختصر
خوف كبير جدًا من إعادة سيناريو نهاية كل موسم في نادي ميلان، وذلك بالاستغناء عن المدرب بنهاية الموسم.. فلا يخفى على أحد من متابعي الكرة العالمية عموما والإيطالية خصوصا بأن أفضل نسخة منذ مغادرة أليغري
أمام 64 ألف و400 متفرج، وفي مثل مساء هذا اليوم قبل 27 عاما، على ملعب ميونخ الأولمبي بجنوب ألمانيا، كان المشهد الختامي لبطولة الأندية الأوروبية البطلة في نسختها الجديدة حينها، والذي جمع بين بطل
كانت وستبقى ألمانيا واحدة من كبريات القوى العظمى في عالم كرة القدم، سواء منتخبات أو أندية أو اتحادات، وفي كل التفاصيل من الدعم إلى الإدارة والتنظيم إلى التسويق والإعلام والبنية التحتية إلى الدوريات
هكذا بدا حال المدرب اليوغسلافي سينيسيا ميهالوفيتش في أول مران يشرف عليه بعد مصيبتين مرتا عليه خاصة وعامة. فالأولى هي إصابته بالليوكيميا أو سرطان الدم، عفانا الله وأياكم، وقد أجريت له عملية زراعة نخاع
كل من بالملعب صمت في لحظة واحدة ولم يفرح أحد بهذا الهدف، والجميع أصبح في حالة ذهول وهلع وخوف وترقب، والبعض يركز ويشاهد ويتابع بتركيز وحكمة وروية لعل في الأمر خطأ ما. كل من بالاستاد جماهير ولاعبين وحتى
إن ما آلت إليه نتيجة الذهاب لمباراة الدور ربع النهائي لبطولة الأندية الأفريقية البطلة، بين حامل اللقب الترجي التونسي ونظيره الزمالك المصري في العاصمة القاهرة، لم يكن بسبب التفوق الفني والتكتيكي للأبيض
دخلت اليافعة ونجمة التنس التونسية أُنس جابر ذات الـ25 ربيعًا، التاريخ من أوسع أبوابه، حيث تمكنت صباح اليوم الأحد، ضمن منافسات الدور ثمن النهائي، من التغلب على منافستها الصينية "وانغ شيانغ"، بواقع
كانت المواساة بعد المباراة الماضية، ولم نعلم أنه كان يتعهد له بالوعد بأن يكونا هما الاثنين مصدر الفرح في المباراة التالية، ميلان في جزيرة سيردينيا وعلى ملعب "سانتا إلينا" يحقق انتصارًا ثمينًا على
منذ رحيله عن البيت الميلاني قبل حوالي ستة سنوات وفي رمشة عين صحبة المدافع البرازيلي تياغو سيلفا بدأت العارضة الفنية في فريق مدينة ميلانو الأول ايه سي ميلان بالتقهقهر والتراجع رغم المحاولات الحثيثة من
جولة البوكسينج داي هي مباريات الجولة التي تلي يوم الميلاد أو الكريسماس بيوم واحد، أي يوم 26 ديسمبر، حيث يطلق على مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز المعروف باسم البريمريليج أو الدوري الممتاز في هذه
120 عاما على بداية نبض قلب كرة القدم في الكون ..قبل 32 عاما عثرت عليه وأصبح فؤادي متيماً به ويزداد هوساً وعشقاً له مع كل نبضة .. إنه النادي الأعظم في العالم ودون منازع .. شكراً جراندي ميلان شكراً بيج
الكثير يظن بأن المدرب القادم غير معروف بالنسبة لإدارة اليوفي، وهناك من قال إن إدارة السيدة العجوز حاولت إقناع جوارديولا من جهة ومخاطبة بوتشا تينو من جهة أخرى، وقد كان الرد بعدم الموافقة من الاثنين، أي