أهم الأخبارالرياضة العالمية

الإنتر يُواجه سبيزيا.. وميلان يصطدم بساسولو.. ويوفنتوس في مواجهةٍ سهلةٍ أمام بارما

تتجدد الإثارة والمتعة، اليوم الأربعاء، بمجموعةٍ قويةٍ من المباريات الحماسية والتنافسية في الدوري الإيطالي “الكالتشيو”.

تبدأ المتعة بمباراة مهمة ستجمع بين ميلان وساسولو، في تمام السادسة والنصف مساءً بتوقيت ليبيا.

مع كسر لعنة سان سيرو، يستضيف ميلان نظيره ساسولو المتواجد في وسط الترتيب، حيث يواصل الروسونيري سعيه لتأمين العودة التي طال انتظارها إلى دوري أبطال أوروبا.

بعد سلسلة من الأخطاء غير القسرية على أرضه، والتي حرمت ميلان من فرصة القتال من أجل اللقب مع منافس لا هوادة فيه وهو إنتر، كان فريق ستيفانو بيولي أكثر ارتياحًا للتغلب على جنوى في ملعب سان سيور في يوم الاحد.

تم تحقيقه بفضل الهدف المؤسف لجيانلوكا سكاماكا في مرماه، فإن فوز الروسونيري 2-1 يتركهم الآن على بعد تسع نقاط من خصومهم المتصدرين لجدول الترتيب.

تحولت الأفكار في ميلان، منذ فترة طويلة، إلى إبقاء المجموعة الختامية في مأزق، بهدف وحيد هو تأمين كرة القدم في دوري أبطال أوروبا بعد غياب ثماني سنوات طويلة فقط إذا لم ينطلق دوري السوبر الأوروبي.

أدى انتصارهم المتأخر، في نهاية الأسبوع الماضي، إلى توقف بعض مستواه البطيء على أرضه منذ مطلع العام، حيث فشل ميلان في الحصول على أكبر عدد من النقاط في مبارياته الخمس السابقة على أرضه في جميع المسابقات.

في الواقع، قبل الفوز على جنوى؛ جاء نجاحهم السابق في سان سيرو، منذ بداية فبراير.

أمّا المباراة الثانية؛ فسيحلّ فيها فريق الإنتر ضيفًا على نظيره سبيزيا في تمام التاسعة إلا ربع بتوقيت ليبيا.

وتُمثّل المباراة أهمية كبيرة لفريق الإنتر الذي يسعى لاستعادة نغمة لانتصارات التي توقفت في الجولة الماضية بعد تعادله أمام نابولي.

بات الإنتر على وشك التتويج بلقب الدوري بعد فترة طويلة من الغياب، ويحتاج إلى التعافي سريعًا من التعادل أمام نابولي للاقتراب خطوة جديدة نحو اللقب.

في المقابل؛ يأمل فريق سبيزيا في الخروج من المباراة بأي نتيجة إيجابية لتأمين وجوده بعيدًا عن منطقة الخطر في الدوري الإيطالي.

المباراة الثالثة التي يترقبها الجمهور؛ ستكون بين يوفنتوس وبارما والمقرر انطلاقها أيضًا في تمام التاسعة إلا ربع.

يتواجد يوفنتوس، حاليًا، في بؤرة العاصفة التي تجتاح نخبة كرة القدم، حيث يواجه بارما المتجه للهبوط، ويتعرض مركزه للخطر بعد هزيمة مكلفة في بداية الأسبوع.

كانت الخسارة أمام غريمه المقرب أتالانتا يوم الأحد؛ بمثابة مقدمة للأخبار العاجلة عن الدور المركزي لناديهم في دوري السوبر الأوروبي الممتاز الجديد؛ لذا يجب على لاعبي يوفنتوس الآن التركيز على الأمور المطروحة أمام فريق بارما صاحب المركز الـ 19.

بعد أن سعى للخسارة أمام ناد ذاق طعم النجاح الأخير في الدوري أمام يوفنتوس مرة أخرى في فبراير 2001 في هذا الأسبوع، كان المدرب أندريا بيرلو، يتوقع تساؤلات حول مستقبله على المدى الطويل للسيطرة على وسائل الإعلام الرياضية الإيطالية يوم الاثنين.

ومع ذلك، فإن هزيمة البيانكونيري 1-0 أمام فريق أتالانتا الذي تقدم لاحقًا فوقهم في الجدول كانت شبه منسية عندما ظهرت أخبار عن رئيسهم أندريا أنيلي يقود دوريًا انفصاليًا لأفضل الأندية في أوروبا.

كواحد من 12 ناديًا وافقوا على الانضمام إلى دوري السوبر الأوروبي المفترض، أعلن يوفنتوس أنهم سيغادرون أيضًا اتحاد الأندية الأوروبية، مع تنحي أنيلي عن منصب رئيس الاتحاد.

مهما كان مستقبلهم؛ فإن الشؤون الميدانية كانت مضطربة أيضًا، حيث إن التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في خطر حقيقي، حيث يقترب نابولي ولاتسيو من فريق بيرلو صاحب المركز الرابع.

كما يلتقي فريق جنوى مع بينفينتو، بينما يصطدم أودينيزي مع كالياري، ويستضيف كروتوني نظيره سامبدوريا، وأخيرًا يُواجه بولونيا نظيره تورينو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى