اراء

السحارة ينجو بمهارة

من بعيد والبعيد يصبح قريب، معاناة وتغييرات وتعابير على الوجه الجميل، حزن رافق الفريق العريق، غيم لفّ مدينة المواهب والفن والإبداع طيلة واحد وعشرين أسبوعاً مضت، كلها انتظار، التعاون أو السحارة لم يبدأ بداية مثالية، خسر أولى مبارياته أمام خليج سرت في اجدابيا، ومنها دخل الفريق في دوامة الخسائر ومعها تدخلت أيادي التغيير فتم الاستغناء عن عدد كبير من لاعبيه، لكن دار لقمان بقت على حالها وتواصلت الآهات ومعها الأمنيات في أن يبدل الحب داره ويعود الفرحىإلي السحارة، ومع مرور الأسابيع ارتفع معدل الأداء ووضع مسؤوليه اليد على الداء، وتخلص الفريق من الأرقام الفردية تجاوز العشرة بستة، وجدد وصاله مع العشرة والرفقة، وكتب (16) ورسم زهرة صارت باقة أهداها لجمهوره الصابر الذي لم يفقد الأمل ولم يرمِ منديله، يبقى التعاون بعد معاناة وقبل أن يصل الدوري إلى محطته الأخيرة، ولعل هذا الموسم يكون درساً مستفاداً وعِبرة ومنطلقاً يبدأ به الفريق مساراً جديداً.
مبروك تعاون اجدابيا

عياد العشيبي

كاتب ليبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى