اراء

السوبر حوار بين بطلين

سيكون عشاق كرة القدم الليبية مساء يوم الإثنين على موعد مع يومٍ كروي استثنائي بامتياز، حين يلتقي بطل النسخة الأخيرة لبطولة الدوري الليبي لكرة القدم فريق النصر، مع ضيفه فريق الاتحاد بطل آخر نسخة كروية على مستوى بطولة كأس ليبيا، وهو إعادة لنهائي السوبر الذي سبق أن جمع الفريقين الكبيرين في مباراتين أقيمتا بطرابلس عامي 2003 و 2010، حسمهما فريق الاتحاد الذي أصبح أكثر المُتوجين بلقب بطولة كأس السوبر برصيد عشر مرات، منها تسعة مواسم متتالية، بينما لم يحالف التوفيق فريق النصر الذي كان طرفاً في نهائي بطولة النسخة الأولى التي فقدها عام 1997 أمام جاره التحدي بملعب بنغازي عقب خسارته ذهاباً بهدف، وتعادله إيابا بدون أهداف، ثم عاد ليفقد اللقب في مناسبتين ونهائيين أمام الاتحاد، ليكتفي بلقب وصيف البطل في ثلاث مناسبات، ويتطلع في النهائي الرابع الذي يخوضه والأول له على ملعبه في معانقة اللقب الاأول للسوبر الذي يفتقد اإليه، وينقص سجله الكروي الذي يحتوي على بطولتين على مستوى بطولة الدوري، وثلاثة ألقاب على مستوى بطولة الكأس، فيما أحرز فريق الاتحاد عشرة ألقاب سوبر في عشر مناسبات، وصل فيها للمباراة النهائية، بمعنى أنه لم يفقد أي نهائي كان طرفاً فيه على مستوى الكأس الممتازة، فكيف سيكون حوار البطلين الجديد القديم والثالث من نوعه على ملعب بطل الموسم هذه المرة؟ وهل سيحافظ الاتحاد ويواصل سيطرته وهيمنته واحتكاره لبطولات السوبر؟ أم سينضم ويلتحق فريق النصر بنادي أبطال السوبر لأول مرة في تاريخه؟ لينضم فريق جديد إلى قائمة المتوجين الخمسة باللقب، وهم الاتحاد والأهلي طرابلس والتحدي والمحلة والمدينة، ويُسجل اسمه كسادس فريق محلي يُتوج باللقب الكبير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى