الرياضة الليبية

الغريمان الأهلي والاتحاد في خامس نهائي على الدوري الليبي وثاني مباراة فاصلة على اللقب

زين العابدين بركان

رغم التاريخ الطويل من التنافس المثير على إحراز الألقاب والبطولات المحلية بين قطبي الكرة الليبية الاتحاد والأهلي طرابلس، منذ انطلاق النسخة الكروية الأولى لبطولة الدوري الليبي في الموسم الرياضي 63 – 64، إلا أن المواعيد النهائية الفاصلة والحاسمة التي جمعت الفريقين لتحديد هوية بطل الموسم، أقيمت في أربع مناسبات فقط، منها واحدة كانت فاصلة بعد التساوي في مجموع النقاط، حيث أقيمت أول مباراة نهائية بين الفريقين الكبيرين لتحديد هوية بطل الموسم في الموسم الرياضي 85 – 86، بعد أن تأهل كلا الفريقين للدور الرباعي، حيث أقصى الاتحاد الأهلي بنغازي، ونجح الأهلي طرابلس في إقصاء النصر، ليضربا موعدًا في أول حوار نهائي، وجرت المباراة النهائية بملعب طرابلس الدولي وحينها حسم فريق الاتحاد اللقب عقب فوزه بنتيجة المباراة بهدفين لهدف، حيث أحرز هدفي الاتحاد كلٌ من جمعة الشوشان وسليمان عمر، بينما أحرز هدف الأهلي طرابلس لاعبه عياد القاضي، وأدار المباراة الحكم الدولي محمد أبوشعالة، بمساعدة كلٍ من جمعة المغربي وشعبان الصادق، وقاد فريق الاتحاد لهذا التتويج المدرب الوطني محمد الخمسي.
ثم شهد الموسم الرياضي 92 – 93 ثاني حوار حاسم وأول مباراة فاصلة بعد تساوي الفريقين في عدد النقاط، حيث تقرر إقامة مباراة فاصلة لتحديد هوية بطل الموسم بين الفريقين، وأقيمت بملعب بنغازي الدولي وحسمها الأهلي طرابلس لصالحه بهدفين لصفر، أحرزهما كلٌ من عادل خزام وكمال الزروق، وأدار المباراة طاقم تحكيم دولي من المغرب بقيادة عبد العال ناصيري، وقاد فريق الأهلي طرابلس لهذا اللقب المدرب التشيكي أوتكار.

ثم تجدد الحوار الحاسم بين الفريقين من أجل حسم اللقب للموسم الثاني تواليًا وللمرة الثالثة في الموسم الرياضي 93 – 94، بعد أن تأهل فريق الاتحاد أول المجموعة الأولى وتأهل الأهلي طرابلس كأول المجموعة الثانية، وجرت المباراة بملعب طرابلس الدولي وحسمها الأهلي طرابلس لصالحه بهدف لصفر، أحرزه إدريس مكراز، وأدار المباراة الحكم الدولي إبراهيم الجمل، وقاد فريق الأهلي طرابلس لهذا التتويج للموسم الثاني توالياً المدرب التشيكي أوتكار.

فيما شهدت بطولة ونسخة الموسم الماضي رابع وآخر حوار حاسم بين الفريقين، بعد أن تأهل كلا الفريقين للدور الرباعي، حيث أقصى فريق الاتحاد فريق الأهلي بنغازي، ونجح الأهلي طرابلس في إقصاء الأخضر، وحسمه الاتحاد لصالحه بركلات الترجيح لصالحه عقب انتهاء زمن الوقت الأصلي بالتعادل السلبي بدون أهداف، وأدار المباراة الحكم الدولي عبد الله الفضيل، وقاد فريق الاتحاد لهذا اللقب المدرب الوطني أسامة الحمادي.

ويعد النهائي المرتقب بين الفريقين الذي سيدور اليوم السبت بملعب رادس، من أجل حسم لقب بطولة الدوري الليبي لكرة القدم هذا الموسم، هو الحوار الخامس بين الفريقين العريقين وثاني مواجهة حاسمة يديرها طاقم تحكيم أجنبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى