اراء

بنزيما – بنزينا؛؛

عامر جمعة
عامر جمعة

هو فعلاً هكذا لأنه لاعب يمتلك طاقة خارقة يتحرك كأنه ابن العشرين، أهدافه يمينية ويسارية ورأسية فيها اللسعة الواحدة وفيها التسديدات القوية وفيها اللمسات السحرية.
يسجل من نصف الفرصة بل هو يخلق الفرص لا يعرف اليأس، ما ساعده على اقتناص أهداف ليست في الحسبان وخدع جل الحراس؛
أبعده ديشامب عن المنتخب سنوات، وظن الجميع أن ما فاته فات ولم يعد ما هو آت، لكن المرعب الخجول خيّب ظن الجميع في أنفسهم وعاد ليفرض نفسه مهاجم العالم الأول في وجود ليفاندوفسكي ولوكاكو ورونالدو وامبابي وصلاح.
حضور ذهني رهيب وإرادة من حديد فكان نجم (اليورو)، وهو نجم دوري الأبطال وله موعد في المونديال.
هداف وصانع أهداف وهو لاعب صعب المراس، بات على موعد مع الأربعين لكن التزامه وحرصه وإرادته عوامل جعلته محل احترام كل المشجعين، وهدف لكل الأندية والمدربين.
هو مثل وسيظل كذلك في هذا الحين وفي كل حين.
وما أكثر الأهداف التي سرقها خلسة من أخطاء الحراس والمدافعين، ولم يكن ذلك صدفة إنما هو الإحساس واليقين.
ظل دائماً بعيداً عن المناوشات، ما تطاول على خصم ولا أساء لحكم، تعامل مع العديد من المدربين فوجدوا فيه النجم الذي لا يلين، ولا يحتاج إلى تلقين، يتكيف مع كل الأفكار وظل دائماً لهم أفضل خيار؛؛

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى