اراء

بنينا.. بداية المشوار

بداية مشوار جديد مع بتسوانا في بنينا تحت قيادة فرنسية هذه المرة، وهي الأولى التي يتولى فيها فرنسي قيادة المنتخب الليبي وهو السيد مارتينيز، حيث الأربعاء القادم سيكون موعد مباراتنا أمام المنتخب البتسواني، وأهمية المباراة تكمن في كونها مباراة الافتتاح وعلى أرضنا ولذلك لها أهميتها بالذات النفسية، فالفوز فيها يعني الثقة والطموح وقبل هذه المباراة التي لم تعد تفصلنا عن صافرة بدايتها إلا ساعات، نوازن بين نقاط القوة والضعف بالنسبة لفريقنا، ونبدأ بنقاط ضعفنا وأولها أن مدربنا لم يخض ولو مباراة ودية واحدة ولم يمضِ على استلامه للمهمة إلا أسابيع لا تتعدى أصابع اليد الواحدة، وثانيها أننا نعاني من ضعف في الجانب البدني مقارنة بالمنافس من حيث التكوين الجسماني والقوة البدنية، وكذلك من ناحية الاستعداد البدني في السرعة والقوة والتحمل والمرونة، وثالثها ضعف الانضباط التكتيكي فاللاعب الليبي مازال حتى في زمن الاحتراف تملكه ذهنية الهواية، ويعتبر أن الانضباط التكتيكي قيد لا يستسيغه أو نظراً لضعف الجانب البدني وعدم الالتزام التكتيكي نراه كثراً ما يفقد التركيز، أما العوامل الإيجابية فإن المباراة في ملعبنا تعوّد عليها لاعبينا ويعرفونه جيداً، وفي طقسنا ولهذا مردود نفسي جيد، بالإضافة لأفضلية لاعبينا من ناحية المهارة الفردية والنقطة الأهم أن مدربنا عاش في ملاعب أفريقيا، ويعرف نقاط قوتها وضعفها وهذه أول مباراة له ولذا سيسعى بقوة لتكون بداية ناجحة تمكنه من الاستمرار في بقية المشوار بثقة، ولم يبقَ إلا الدعاء لفريقنا بالتوفيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى