أهم الأخباراخبار الرياضة الليبية

تعادل مُحبط للأهلي بنغازي أمام “موتيما” الكونغولي .. والأمل بمباراة الإياب

حسم التعادل الإيجابي مواجهة الأهلي بنغازي أمام “موتيما” الكونغولي بهدف لكل منهما في المباراة التي جرت بينهما اليوم على ملعب ستاد بتروسبورت في مصر، ضمن مواجهات ذهاب الدور 32 مكرر من بطولة الكونفدرالية.

وسجل الشامخ العبيدي هدف الأهلي في الدقيقة العاشرة من عمر اللقاء، فيما خطف موتيما هدفًا قاتلًا عن طريق لاعبه كابونقو في الدقيقة 42.

وجاء الشوط الأول قويًا للغاية من قبل لاعبي الأهلي بنغازي وقاموا بعدة انطلاقات وهجمات سريعة، لكن لم يستطيعوا ترجمتها إلى أهداف أخرى، استغل ذلك موتيما من أجل تعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول عن طريق لاعبه كابونقو من هجمة مرتدة سريعة.

في الشوط الثاني لجأ الفريق الكونغولي إلى الصلابة الدفاعية لمنع الأهلي من إضافة هدف آخر، حيث يرى لاعبو موتيما أن التعادل هو أفضل نتيجة يخرج بها بلقاء الذهاب.

وفي بداية الشوط سدد إبراهيم بو دبوس كرة أرضية خطيرة على يمين حارس موتيما إلا أنه تصدّى لها ببراعة.

وشهدت المباراة أيضًا إهدار عبد الله العريفي لركلة جزاء بعدما تصدى لها حارس موتيما، وحاول لاعبو الأهلي متابعة الكرة مرة أخرى لكن نجح الدفاع في إنهاء الهجمة سريعًا.

وكان الأهلي بنغازي الأكثر خطورة ومحاولات طوال الشوط الثاني لكن بدون خطورة حقيقة على مرمى الفريق الكونغولي.

وبالتأكيد ستكون مباراة الإياب أمام موتيما والتي ستقام في 21 من شهر فبراير الجاري صعبة للغاية، خاصة أن الفريق الكونغولي سيلعب على أرضه ووسط جمهوره، إلا أن الجماهير الليبية متفائلة بقدرة نجوم الأهلي بنغازي على التفوق والعبور للدور التالي بالمباراة.

وشهدت شوارع ليبيا فرحة عارمة بعد هدف الشامخ في مرمى موتيما، حيث تُعلّق الجماهير الليبية آمالها على فريق الأهلي بنغازي من أجل عودة الكرة الليبية لبريقها وهيبتها، وتتمنى تحقيق الفريق للفوز مباراة الإياب رغم صعوبة المهمة.

الأهلي بنغازي يسعى لتثبيت أقدامه جيدًا في البطولة الأفريقية خاصة بعدما قدمه الفريق أمام الترجي بدوري الأبطال الأفريقي، ويُعول بذلك على فريقه الذي لديه عناصر محلية قوية للغاية واستقرار إداري جيد مقارنة بالعديد من الأندية الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى