الرياضة الليبية

تعرّف على الملاعب التي سيخوض عليها منتخبنا تصفيات الكان

زين العابدين بركان

سيخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم غمار منافسات تصفيات بطولة أمم أفريقيا الكان، التي ستقام نهائياتها بملاعب ساحل العاج 2023، على أربعة ملاعب مختلفة، حيث سيعود ليستقبل منافسيه لأول مرة على ملعبه وهو ملعب شهداء بنينا الدولي ببنغازي، بعد أن خاض منافسات ومباريات أربع تصفيات متتالية خارج ملاعبه، وبعيداً عنها وهو الملعب الذي سيتم إعادة تعشيبه وتأهيله بنوعية حديثة من العشب الصناعي ليكون جاهزاً قبل انطلاق موعد التصفيات.

وسيكون الملعب الوحيد المعشب صناعياً في المجموعة، ويعود تاريخ افتتاحه وتدشينه إلى شهر مارس من عام 2009، ويتسع لقرابة العشر آلاف متفرج، وسبق أن شهد هذا الملعب أول مباراة دولية رسمية بعد رفع الحظر وكانت مباراة الإياب أمام المنتخب التونسي، ضمن تصفيات الكان في نسختها الماضية وفقد منتخبنا نتيجتها بخمسة أهداف لهدفين.

كما سيخوض مباراته أمام المنتخب التونسي الأول بملعب الأولمبي حمادي العقربي برادس، وهو أقدم الملاعب التي ستحتضن مباريات هذه المجموعة، حيث يعود تاريخ تدشينه وافتتاحه إلى السادس من شهر يوليو عام 2001، وهو ملعب تغطي أرضيته العشب الطبيعي ويتسع لقرابة 65 ألف متفرج.

وسبق أن لعب منتخبنا الوطني على أرضية هذا الملعب مباراتين رسميتين خلال تصفيات الكان والمونديال، انتهت واحدة بالتعادل السلبي بدون أهداف، وكانت ضمن تصفيات المونديال، فيما خسر آخر مبارياته أمام مستضيفه المنتخب التونسي على أرضية هذا الملعب برباعية مقابل هدف، ضمن تصفيات الكان الأخيرة.

وسيخوض مباراته أمام منتخب غينيا الاستوائية على ملعب مالابو الجديد بالعاصمة الغينية، والذي يعود تاريخ افتتاحه وتدشينه إلى عام 2007، وتغطي أرضيته العشب الطبيعي ويتسع لقرابة اثني عشر ألف متفرج، وسبق أن لعب على أرضيته منتخبنا مباراة واحدة أمام مستضيفه المنتخب الغيني خلال تصفيات الكان النسخة الماضية، وفقد نتيجتها بهدف لصفر.

بينما سيلعب لأول مرة أمام منتخب بوتسوانا على أرضية ملعبه الجديد وهو فرانسيسوون ستاديوم، الذي تم افتتاحه عام 2010، وتم إعادة تأهيله وتجديده عام 2015، وهو ملعب تغطي أرضيته العشب الطبيعي ويتسع لأكثر من 26 ألف متفرج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى