اراء

ديربي بنغازي..هل يفي بوعوده؟

عبد الرحيم نجم
عبد الرحيم نجم

ديربي طرابلس أعتبره قد كان في أروع صورة، يكفي أنه جسّد روح الالتزام بقيم الرياضة، حيث أظهر كلّ من الأهلي طرابلس والاتحاد روحاً رياضية عالية والتزاماً طيباً، وهذا هو الأهم من أي شيء آخر، فالأمور الفنية بمعنى متعة المشاهدة في العادة تكون في الديربيات، بالذات في ملاعبنا مفقودة نتيجة الحرص الشديد والضغط العصبي والنفسي، هذا إن كانت الكرة في أحسن أحوالها، فما بالك والكرة الليبية تعاني من تراجع فني كبير، وأعتبر أن أبرز نجم في المباراة هو الحكم عبدالله الفضيل، بالفعل الرجل أدار المباراة بحنكة وذكاء وقوة شخصية وحُسن تقدير وحُسن تصرف، وليس بغريب أنه لم يحصل على الشارة الدولية، فقد حدث مثل ذلك مع الراحل سليمان إبراهيم الرجل الوحيد الذي يُكلف بأصعب المباريات ويخرج بها إلى برّ الأمان، وقد أدار ستة نهائيات في ليبيا وهو رقم لم يصله سواه لكنه حُرم من الشارة الدولية، فهذه الشارة اللعينة منذ بدايتها في مطلع السبعينات وهي تحكمها أمور كثيرة، ليس من بينها الكفاءة ولكن الشارة الحقيقية هي النجاح، وأعتقد أن الجميع أشاد بالسيد عبدالله الفضيل الذي أعتبره نجم المباراة من دون منازع، وحتى حين أبرز البطاقة الحمراء للاعب الاتحاد أتبعها بقبلة، وهي بادرة جديدة في ملاعبنا ودرس في العلاقة بين اللاعب والحكم، وأن الحكم ليس جلاداً، والذي نتمناه أن يُحقق ديربي بنغازي بين الأهلي بنغازي والنصر نفس نجاح ديربي طرابلس، ونقصد في إبراز روح المسؤولية والالتزام بقيم التنافس الشريف والروح الرياضية، وهكذا تكون الأندية الكبار فالكبير دائماً هو القدوة والكبير كبير بقيمه واالتزامه.

زر الذهاب إلى الأعلى