الرياضة العالمية

طبيب بوجبا يكشف تفاصيل الإصابة ومدة الغياب عن الملاعب

يقول روبرتو روسي، الأستاذ الذي أجرى جراحة الغضروف المفصلي لبول بوجبا، إن العلاج المحافظ أدى إلى تفاقم الوضع ويتوقع فترة تعافي مدتها ثمانية أسابيع.
كان الفرنسي الدولي قد قرر في البداية عدم الخضوع لعملية جراحية لحل إصابة في الغضروف المفصلي في ركبته اليمنى.
ومع ذلك، فقد اختار العلاج المحافظ، والذي لم ينجح، وتدرب بوجبا مرتين على أرض الملعب خلال الأسبوع الماضي لكنه أظهر تطورات غير متسقة، لذلك خضع لعملية جراحية يوم الاثنين.
كان من المتوقع أن يظل خارج الملاعب لمدة خمسة أسابيع، لكن عملية التعافي ستبدأ من الصفر الآن.
قال روسي، الطبيب الذي أجرى الجراحة لصحيفة “توتو سبورت” الإيطالية: “كانت الآفة التي أصابت الغضروف المفصلي صعبة لأن الأنسجة كانت مجزأة وتفاقمت إصابة الغضروف المفصلي وعندما حاول اللاعب الركض في الملعب”.
أضاف: “لم ينجح العلاج المحافظ، بل على العكس ساءت الإصابة، عندما تدخلنا، لم تكن هناك شروط لإكمال خياطة الغضروف المفصلي، كان من الممكن فقط التدخل باستئصال الطمث”.
قال روسي إن بوجبا لن يعود إلى التدريبات مع بقية زملائه في الفريق لمدة ثمانية أسابيع على الأقل.
من جانبه أكد اللاعب الفرنسي الدولي أمس أن العملية سارت على ما يرام، وأنه سوف يتعافى ويعود قريبًا جدًا.
بدا يوفنتوس منزعجًا من قرار بوجبا بتأجيل الجراحة، وخسر شهرًا واحدًا من التعافي المحتمل، وزعم كل من ماكس أليجري وماوريتسيو أريفابيني أن مشاركة بوجبا في المونديال مع فرنسا ليست مشكلتهم ويركزون فقط على عودته إلى الملعب ليوفنتوس.
الفرنسي، الذي عاد إلى تورين بانتقال مجاني من مانشستر يونايتد في الصيف، لن يلعب أول مباراة تنافسية له مع عمالقة دوري الدرجة الأولى الإيطالي قبل يناير 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى