أهم الأخبارالرياضة الليبية

علي النائلي من طوكيو يفتح قلبه لـ”ريميسا”: طموحي ليس بهذه المشاركة فقط بل بخوض الأولمبياد القادمة بباريس وهذا الشي ليس بسهل

ضحيّتُ بعملي كمهندس طرق من أجل مشواري برياضة الجودو

لديّ 17 ميدالية عربية وأفريقية و15 ميدالية محلية وأغلاها بطولة الكاميرون 2019

خضتُ معسكرًا ممتازًا مع منتخب تونس للشباب والكبار ولم نشعر بالغربة بينهم

النائلي عن منافسه الروماني: ما أعرفه أنه رياضي محترف وهذا لا يربكني وتعودت ألا أخاف من أي شخص أواجهه

جميع لاعبي البعثة الليبية يسعون لتحقيق نتيجة تُشرّف بلادنا وتُقربنا من منصات التتويج بإذن الله

طموحي ليس بهذه المشاركة فقط بل بخوض الأولمبياد القادمة بباريس وهذا الشي ليس بسهل

نادي اتحاد الشرطة الرياضة بإشراف مدربي فتحي الترهوني لهم الفضل الأكبر ببداية مسيرتي بالجودو

ترشحتُ للأولمبياد ليس لنفسي وإنما لجعل رأس كل ليبي مرفوعاً وعلم بلادي عالياً

 

 

حرص موقع “ريميسا” على إجراء حوار صحفي مع البطل الليبي علي النائلي برياضة الجودو، بوزن فوق الـ100 كجم، والذي كشف لنا عن حياته الرياضية وأيضًا عن طموحاته بأولمبياد طوكيو التي استعد جيدًا لها الفترة الأخيرة بمعسكر تونس.

بداية من هو علي النائلي؟

علي سعيد عمر النائلي، عمري 27 عامًا، مهنتي مهندس طرق ومهابط كنت أعمل بشركة خاصة لكن حبي لرياضة الجودو وتحديدًا بعد ذهبية بطولة أفريقيا بالكاميرون جعلتني أُقدّم استقالتي وأركز على الرياضة.

أبرز بطولات علي النائلي وأغلاها؟

عندي 17 ميدالية عربية وأفريقية. و 15 ميدالية محلية، أبرز البطولات بطولة أفريقيا المفتوحة في الكاميرون اللي حصلت فيها على الترتيب الأول سنة 2019، وأدخلتني التصنيف، بعدها حصلت على برونزية في بطولة أفريقيا في مدغشقر اللي خلتني نترشح رسميا.

هل أنت راضٍ عن استعداداتك للأولمبياد؟

خضت معسكرا ممتازا مع منتخب تونس للشباب والكبار ، كانوا ولا يزالون يعتبروا فينا إخوتهم، لم نشعر بالغربة بينهم عاملوني كأني واحد منهم.

آخر استعداداتك خلال العيد قبل انطلاق الأولمبياد؟

تحت إشراف مدربي زكريا الأسود أتدرب الكودوكان ومباشرة التدريب يوميا، بجانب الجري لعدم هبوط مستوى اللياقة بعد معسكر تونس.

كيف رأيت الفوارق بينك وبين منافسيك وهل الفارق في الإعداد والتحضير أم كثرة المشاركات قبل الأولمبياد؟

فيه فرق كبير لأن عندهم عدد كبير من الرياضيين في جميع الأوزان، مع كثرة مشاركاتهم جعلتهم ذو خبرة في اللعب، وثانيا عندهم اهتمام أكبر بالرياضات الفردية.

ماذا تعرف عن منافسك الروماني الأول بالأولمبياد؟

القرعة أسفرت عن مواجهتي بنزالي الأول أمام الروماني سيميونسكو في وزن فوق 100 كجم، وما أعرفه أنه رياضي محترف ولكن هذا الشيء لا يربكني لأن ما تعودت نخاف من أي شخص نلعب متوكل على الله.

توقعاتك لبعثة ليبيا في طوكيو هل تشارك لتحقيق أداء مُشرّف أم تتوقع ميداليات؟

كل الرياضيين يبو يكسرون حاجز مشاركة فقط. كلنا نسعى لتحقيق نتيجة تُشرف بلادنا وتُقربنا من منصات التتويج بإذن الله.

إحكي لنا كيف كانت بدايتك مع رياضة الجودو؟

دخلت رياضة جودو عام 2007 بنادي اتحاد الشرطة الرياضي الذي له فضل كبير بمشوارين وعن طريق أستاذنا الفاضل المدرب فتحي الترهوني، كنا في نفس منطقة فجمعنا الشباب كلنا ودخلنا نتدربوا، الكثير من الشباب لم يكملوا المشوار، لكني أحببت الرياضة واستمريت فيها حتى دخولي المنتخب عام 2010 وحبيتها أكثر.

من له صاحب الفضل الأكبر في مشوارك الرياضي؟

بداية نادي اتحاد الشرطة الرياضي ومدربي القدير فتحي الترهوني، ثم أمي وأبي كان ليهم فضل كبير في استمراري وبالأخص والدي ربي يحفظه حتى أن أول بطولة عربية شاركت فيها في المغرب سنة 2012 لحقني أبي لتشجيعي.

ما دور اتحاد الجودو واللجنة الأولمبية في مشوارك إلى الأولمبياد؟

لو لم أجد دعم من اللجنة الأولمبية، ما كنت ترشحت، لأن اتحاد الجودو إمكانياته محدودة بسبب قلة الميزانية، فحولوا المشاركات للجنة الأولمبية اللي وقفت معي وكانت في الموعد.

وجّه كلمة للجماهير الليبية المساندة لك قبل انطلاق البطولة؟

بارك الله في كل من قال كلمة طيبة ودعا لي بالفوز، ترشحت للأولمبياد ليس لنفسي وإنما لجعل رأس كل ليبي مرفوع وعلم بلادي عالي وإن شاء الله ندير جهدي، ونحصل على نتيجة تُشرّف بلادي، ونحب نقول لكل من استهزأ بي بارك الله فيك على دعمك المعنوي، وفي النهاية كلامك يدعمنا ودعاؤكم ينصرنا باذن الله.

ماذا يحب علي النائلي وماذا يكره؟

أكثر أشياء أحبها أن أتقن عملي، فعندما كنت أعمل كمهندس في الشركة وجدت نفسي لا أستطيع التوفيق بينها وبين رياضة جودو، لهذا قررت تركها حتى أُركّز أكثر، أما أكثر ما أكرهه أن ألقى معاملة سيئة ممن أحسنت لهم

هل تتوقع أن تترك بصمة وتُسجّل لنفسك مشاركة خالدة؟

هذه بداية النجاح بإذن الله لأن طموحي ليس في المشاركة هذه فقط، بل بمشاركة في أولمبياد باريس القادمة إن شاء الله وهذا الشي ليس بسهل وإنما بعزم وإصرار واجتهاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى