اراء

عودة الكرة إلى الدوران في رمضان

زين العابدين بركان
زين العابدين بركان

ستعود عجلة كرة القدم المحلية إلى الدوران من خلال استئناف نشاط مباريات الدوري الليبي لكرة القدم وعودة نشاطه بعد توقف وبعد مضي ومرور سبع جولات مرت من عمر المسابقة المحلية لم يرتقى خلالها المستوى الفني والبدني إلى المستوى المأمول لكون النشاط الكروي ظل متوقفًا لفترة طويلة تجاوزت العامين لأسباب مختلفة ليفسح المجال والوقت.

بعد فاصل طويل وممل أمام منتخبنا الوطني لاستكمال ما تبقى من مباريات أخيرة ضمن تصفيات الكان، ثم التزامات ممثل الكرة الليبية الوحيد فريق الأهلي بنغازي على واجهة الكونفدرالية الأفريقية ويترقب الجميع العودة المرتقبة للموسم الكروي المتعثر مع التمنيات باستمراره والحفاظ على مواعيده ورتم مبارياته ومع قرب حلول شهر رمضان المبارك ستتقلص عدد الملاعب التي ستستقبل مباريات المسابقة وسيقتصر اللعب على ملاعب محدودة تتوفر فيها الإضاءة والإنارة الكاشفة لاستقبال السهرات الكروية ليلاً.

وتنتظر منتخبنا الوطني عقب الشهر الكريم تصفيات بطولة كأس العالم 2022 التي ستنطلق أواخر شهر مايو المقبل والتي سيواجه فيها منتخبات قوية يتقدمها المنتخب المصري والأنغولي والغابوني وهي تصفيات تحتاج لزاد ورصيد من اللاعبين من ذوي المستويات الفنية المتقاربة والجاهزة لقبول هذا التحدي الكبير في انتظار أن يسارع اتحاد الكرة الجديد القديم ببذل أقصى مساعيه لرفع الحظر المفروض من الفيفا على ملعب طرابلس الدولي ثم الكشف عن المصير المجهول لمدرب منتخبنا الوطني المونتينيغرى زوران، هل سيواصل مهمته في تصفيات المونديال أم سيبحث عن بديلاً له؛ أسئلةٌ حائرةٌ ومعلّقةٌ والوقت يمضي ويمر سريعًا، وبعد إخفاقات “الشان والكان”، مع زوران وقبله المدرب التونسي فوزي البنزرتي والوطنى علي المرجيني؛ كيف سيتعامل اتحاد الكرة مع التزاماته واستحقاقاته؟ وكيف سيواجه تحديات المرحلة المقبلة محليًا ودوليًا؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى