أهم الأخباراخبار الرياضة الليبية

في موسم الرحيل المبكر للمدربين.. صبري قشوط خامس المغادرين

رغم أن منافسات بطولة الدوري الليبي لكرة القدم هذا الموسم لم تكمل أسبوعها وجولتها الرابعة خلال مرحلة الذهاب، إلا أن مسلسل بداية إقالة ورحيل وتغيير المدربين بدأ مبكرًا ويبدو أن شهر العسل والعلاقة الوطيدة قد انتهت سريعًا هذا الموسم، حيث عجلت النتائج السلبية بإقالة ورحيل عدد من المدربين الذين لم تصبر إداراتهم على عملهم ولم تنتظر أكثر من مباراة أو مباراتين على الأكثر لتعلن رحيلهم واستبدالهم سريعًا؛ بحثًا عن التغيير نحو الأفضل والتعاقد مع مدربين يحققون لها طموحاتها.

وبدأ مسلسل رحيل المدربين منذ الجولة الافتتاحية الأولى حين أقال نادي دارنس بدرنة مدربه التونسي الذي كان قد أعلن عن توليه مهمة تدريب الفريق وهو التونسي أنيس العامري، ليتم استبداله سريعًا بلاعب الفريق السابق والمدرب كمال بورحيلة، مؤقتًا، لتتعاقد إدارة النادي في الجولة الثانية مع المدرب التونسي هشام نصيبي.

وبعد أن قاد فريقه في الجولة الأولى؛ تقدم مدرب الأخضر طاهر جبريل بطلب إعفائه من استمراره كمدرب للفريق ليحل محله في الجولة الثانية زميله المدرب المساعد عبد الله الشيخي، لتعلن بعدها إدارة النادي عن التعاقد مع المدرب الثالث في مسيرة الفريق هذا الموسم وهو التونسي الجديد القديم سمير شمام في ثالث تجربة له مع أخضر البيضاء .

وبعد أن قاد الفريق في جولة الافتتاح؛ أقال نادي الصداقة بشحات المدرب الجزائري مجدي الكردي ليحل بديلاً له المدرب الوطني المهدي أبوشاح، ثم جاءت الأخبار من نادى الاتحاد الذي أعلنت إدارته الجديدة عن إقالة المدرب البرتغالي دى كوستا، الذي أشرف على قيادة الفريق على الواجهتين المحلية والأفريقية، وقاد الفريق في أول مباراتين في الموسم ليتم الإعلان عن التعاقد رسميًا مع المدرب أسامة الحمادي.
وسجلت الجولة الرابعة رحيل المدرب الخامس عن ملاعب المسابقة وهو مدرب الوحدة، صبري قشوط، الذي أعلن اعتذاره عن مواصلة مهامه كمدرب للفريق الأول للوحدة، ليحل محله زميله المدرب أحمد عزالدين برفقة المدرب عمران شعبان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى