الرياضة العالمية

قمةٌ ناريةٌ ملتهبة بين مانشستر سيتي وتشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا

عالمي

قمةٌ ناريةٌ ملتهبة بين مانشستر سيتي وتشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا

من يتوّج بدوري أبطال أوروبا الليلة.. مانشستر سيتي أم تشيلسي؟

تتوجّه أنظار عشاق الساحرة المستديرة، اليوم السبت؛ لمتابعة مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث يستقل مانشستر سيتي وتشيلسي رحلتهما إلى بورتو، سعيًا لإنهاء الموسم بالجائزة الأكبر على الإطلاق.

ومن المقرر أن تنطلق مباراة مانشستر سيتي وتشيلسي في تمام التاسعة مساءً، بتوقيت ليبيا.

تأهل رجال بيب جوارديولا إلى هذا الحدث الرائع، بعد إقصاء باريس سان جيرمان في نصف النهائي، بينما تأهل البلوز، بقيادة توماس توخيل، على حساب البطل التاريخي لهذه البطولة، ريال مدريد.

سيشغل جمهور صاخب عدده 16,500 شخص مقاعدهم في استاد دو دراجاو، في الحدث الرائع اليوم السبت، حيث يسعى السيتي للفوز بالبطولة لأول مرة، بينما يسعى خصومهم إلى الاستعانة بروح نجوم 2012.

“برشلونة، وبايرن ميونيخ، مانشستر سيتي”؛ تألق معهم بيب جوارديولا جميعًا كمدرب لكن على الصعيد الأوروبي، شعر المدرب الكتالوني بحلاوة البطولة في برشلونة فقط ويسعى لإهداء أول لقب للسيتي في تاريخه خلال هذه النسخة.

هيمنة السيتي على مشهد كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة؛ لا مثيل لها، فقد انتهى فوزهم الخامس بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز قبل شهرين، وبعد أن حاول وفشل أربع مرات سابقًا في كسر لعنة ربع النهائي، سيقود جوارديولا أخيرًا فريق سكاي بلوز، في نهائي دوري أبطال أوروبا.

على الرغم من عدم قدرتهم على المنافسة في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ بداية الشهر؛ إلا أن رجال جوارديولا كانوا غير قابلين للخسارة تقريبًا في أوروبا، مع “بوروسيا مونشنجلادباخ وبوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان”؛ جميعهم وقعوا ضحية تفوق السيتزينز، في جولات خروج المغلوب.

بعد أن منح رياض محرز ركلة حرة ذكية للسيتي ميزة “2-1” في مباراة الذهاب في نصف النهائي مع باريس سان جيرمان، عاد الجزائري الرائع إلى حيله القديمة، مرة أخرى، في مباراة الإياب، وسجّل ليحقّق انتصار إجمالي لفريق جوارديولا “4-1” ويقوده إلى البرتغال.

يمثّل التعادل السلبي مع بورتو الذي يستضيف ملعبه حدثًا رائعًا هذا العام، وسط جدل لا ينتهي بشأن فيروس كورونا؛ النقطة البسيطة الوحيدة خلال الجولة القارية الملهمة للسيتي، حيث حققوا انتصاراتٍ في 11 من أصل 12 مباراة في البطولة، هذا العام، بما في ذلك كل واحد من آخر سبعة مباريات.

كما أدى الاستحواذ الذكي لروبن دياس والتحسن الملحوظ لجون ستونز في الدفاع إلى أن يسجل سيتي أربعة أهداف فقط في دوري أبطال أوروبا 2020-21 – على الرغم من أن ثلاثة من هؤلاء قد جاءوا في مبارياتهم الأربع الأخيرة.

في المقابل، توماس توخيل، مدرب تشيلسي؛ هو رجل يعرف كل شيء عن وجع القلب الأوروبي، بعد أن اقترب كثيرًا من اللقب مع باريس سان جيرمان، العام الماضي، ويمكن للمرء فقط أن يبدأ في تخيّل المخاطر إذا كان الألماني سيواجه فريقه السابق في هذا الحدث.

ومع ذلك، ففي حين تم خروج النادي الذي أعفى من تدريبه من قبل مانشستر سيتي الذي لا يمكن اختراقه؛ ركز توخيل على المهمة التي بين يديه ضد ريال مدريد، الذي سجل نجمه كريم بنزيمة التعادل “1-1” في ذهاب نصف النهائي.

حتى في غياب جماهير ستامفورد بريدج المتحمسة؛ أجرى تشيلسي كل حديثه على أرض الملعب في مباراة الإياب حيث حقق فوزًا غنيًا “2-0” على لوس بلانكوس، الذي استسلم لأول مرة لتسديدة قريبة من تيمو فيرنر، وتمكن ميسون ماونت، لاعب العام في تشيلسي، من تأكيد الفوز في الدقيقة الـ 85.

يمكن القول أن توخيل لا يزال يجد قدميه في كرة القدم الإنجليزية بعد ستة أشهر فقط في هذا الدور؛ مما يجعل وصول تشيلسي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا أكثر إثارة للإعجاب.

في الواقع ، كانت الهزيمة “1-0” أمام أرسنال في 12 مايو، قد سبقت الخسارة في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ليستر سيتي بعد أيام قليلة فقط، وعلى الرغم من الانتقام من الثعالب أمام جمهور ستامفورد بريدج الصاخب؛ انتهى موسم تشيلسي بخيبة أمل مع هزيمة متواضعة “2-1” أمام أستون فيلا في الجولة الأخيرة من موسم الدوري الإنجليزي.

ثلاث هزائم من أربع هزائم قبل النهائي القاري؛ ليست بالضبط وصفة للنجاح، ولكن لحسن الحظ بالنسبة لتوخيل وإدارة تشيلسي التي تتطلب الكثير من المتطلبات، فإن هزيمة ليستر في وقت متأخر أمام توتنهام هوتسبير؛ تعني أن البلوز ضمن المركز الرابع وطريقًا إلى المنافسة الأوروبية الأولى في حال الخسارة، اليوم، في البرتغال، وضياع اللقب.

علاوة على ذلك؛ فإن التزام توخيل بأسس دفاعية صلبة جعل البلوز يستقبل أربعة أهداف فقط في 12 مباراة في دوري أبطال أوروبا حتى الآن، وفوز بورتو غير المهم “1-0” في إياب ربع النهائي هي هزيمتهم الوحيدة في البطولة، هذا الموسم.

وحقّق توخيل انجازًا فريدًا بعد أن أصبح أول مدرب في التاريخ يصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لعاميْن متتالييْن مع فريقيْن مختلفيْن؛ سيكون توخيل، دون شكٍّ، حريصًا على تحقيق أفضل النتائج هذه المرة.

ومع ذلك، مهما حدث على مدار 90 أو 120 دقيقة أو حتى ركلات الترجيح؛ هناك شيء واحد مؤكد؛ كأس دوري أبطال أوروبا سيعود إلى إنجلترا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى