الرياضة العالمية

كلوب يردّ على أنباء استقالته من تدريب ليفربول

أصرّ يورجن كلوب على أنه لن يفكر في الاستقالة من منصبه كمدرب لليفربول في المستقبل المنظور.

كان المدرب، البالغ من العمر 55 عامًا، مسؤولًا عن عمالقة الميرسيسايد منذ أكتوبر 2015، وتولى مسؤولية 409 مباريات وحقق إرثًا إلى جانب شخصيات النادي الأسطورية.

حاز كلوب سبعة من الألقاب في آنفيلد، بما في ذلك كأس الدوري الإنجليزي الممتاز 2019-20 وتاج دوري أبطال أوروبا 2018-2019، لكن النادي يعاني حاليًا من واحد من أفقر مواسمه منذ سنوات.

نتيجة للهزائم المتتالية في الدوري أمام برينتفورد وبرايتون آند هوف ألبيون، وجد ليفربول نفسه في المركز التاسع بالترتيب، بفارق 10 نقاط عن المراكز الأربعة الأولى.

في حين أن هناك مواجهة في دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد في الأفق، فإن ليفربول خرج بالفعل من كأس الرابطة لكرة القدم ويواجه إعادة في الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي مع ولفرهامبتون واندرارز مساء الثلاثاء.

نظرًا لطول الوقت في النادي ومستوى إنجازاته، كانت هناك اقتراحات بأن كلوب قد يقرر قريبًا أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لإنهاء مهمته الناجحة للغاية.

ومع ذلك، يشعر الألماني بشكل مختلف، حيث رد على المراسلين في مؤتمر صحفي بأنه سيظل مدرب ليفربول حتى يتم إبلاغه بخلاف ذلك.

وكما نقلت “بي بي سي سبورت”، قال كلوب: “إما أن موقف المدرب يتغير أو يتغير الكثير من الأشياء الأخرى، لذا، بقدر ما أشعر بالقلق ما لم يخبرني أحدهم أنني لن أذهب، وهذا يعني أنه ربما تكون هناك نقطة يتعين علينا فيها تغيير أشياء أخرى، وسنرى ذلك، ولكن هذا شيء للمستقبل، مثل الصيف أو أي شيء آخر ليس الآن”.

أضاف: “لدي مساحة ووقت للتفكير في الأمر، وعلينا أن نلعب كرة قدم أفضل الآن”.

منذ استئناف اللعب منذ كأس العالم، حقق ليفربول انتصارين فقط من ست مباريات في جميع المسابقات، ضد أستون فيلا وليستر سيتي.

على الرغم من أن ليفربول وضع سلسلة متتالية من أربع مباريات دون هزيمة قبل نهاية الدور الأول، إلا أن سبع مباريات مرت الآن دون شباك نظيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى