اراء

لايك.. خوذ الرسمي

[avatar user=”author1″ size=”thumbnail” align=”right”]عياد العشيبي | كاتب ليبي[/avatar]

بيانات واجتماعات وتوافقات غير مفهومة وانسحابات وعودة وتربيطات، هذا هو المشهد قبل يومين من انتخابات اتحاد الكرة والتي يتنافس فيها الرئيس الحالي الشلماني والذي يحذوه الأمل في أن يبقى في منصبه، لأنه يرى أنه لم يأخذ فرصته الكاملة، وفترته كانت حافلة بالأحداث التي عصفت بالبلاد، وبالتالي يطلب البقاء ويحاول أن يلعب بأوراق يراها رابحة، وأهمها ورقة الحظر ورفعه، ينافسه السيد إبراهيم شاكة الشخصية القويه والتي رفعت شعار إعادة الهيبة إلى البيت الكروي.

ويظهر جمال بونواره ببرنامجه العلمي ورصيده الرياضي ونجوميته، لكنه لا يعرف اللعبة ولا يريد المشاركة في لعبها.

ويُقدّم الدولي نصر الدين قرين نموذجاً في تقديم برنامجه وأيضاً في الشجاعة في طريقة التقديم وعدم التخلي عن محيطه، ويبتعد الطشاني لأن الوقت لا يسعفه بعد مطبات واختناقات قانونية، ولم اطّلع على برنامج الدكتور أميمة لكن الرجل بحق يستحق أن يتواجد في منظومة الكرة، وقبل الاستحقاق بيومين من يختار الصندوق ومن يكسب وعلى من يرضى أصحاب الحضوة في جمعية اتحاد القدم.

عياد العشيبي

كاتب ليبي
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى