اراء

لايك

صندوق للرعاية

في كل يوم يموت رياضي سابق يدخل رياضي آخر إلى العناية، يُغيب المرض نجماً ثالثاً، لاعبون قدّموا الجمال على طبق وأمتعوا الناس في يوم من الأيام ودافعوا عن ألوان أنديتهم ومنتخب بلادهم، يعبرون إلى الحياة الآخرة ويُودّعون الأهل والرفاق، وتقام لهم المآتم ونعي في ركن مهمل من صحيفة أو بوست يثير الشفقة والرحمة، يموتون دون أن يسعدوا ويفرحوا بتكريم يليق بمشوارهم بتاريخهم، والسؤال ما الذي جرى وكيف حدث والذي حصل لقلوبنا، أين دولتنا ومسؤولينا من مبدعينا، أين وزارة الرياضة البايسة التي تعيش في كوكب آخر وزمن آخر، غربة تعيشها وزارة الرياضة العاجزة عن فهم لغة الرياضة وناسها، وأختم متى يصدر قرار حكومي بإنشاء صندوق لرعاية نجوم الرياضة الذين عجزوا وهرموا ويصارعون المرض ويعيشون على الأطلال.
حسبنا الله ونعم الوكيل

عياد العشيبي

كاتب ليبي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى