ريميسا لايت

ليونيل ميسي ترك بعض جوائزه في غرفة ملابس برشلونة

لا يزال مشجعو كرة القدم يحاولون التصالح مع حقيقة أن ليونيل ميسي أصبح لاعبًا في باريس سان جيرمان.

في غضون ساعات من ظهور تقارير تفيد أنه قد لا يوقع عقدًا جديدًا مع برشلونة؛ أعلن النادي رسميًا أن الفائز بالكرة الذهبية ست مرات سيغادر.

في غضون أيام، كان من الواضح أن فرنسا كانت وجهته الوحيدة، وسرعان ما شوهد ميسي وهو يحمل القميص رقم 30 في باريس.

بخلاف المؤتمر الصحفي بالدموع، لم يكن لدى ميسي وقت طويل لتوديع النادي الذي انضم إليه عندما كان يبلغ من العمر 13 عامًا.

هذا يعني أنه لم يكن لديه أي وقت حقيقي لترتيب متعلقاته من الكامب نو.

في 8 أغسطس، تم تكليف ميسي بإخلاء خزانة غرفة تغيير الملابس بعد مؤتمره الصحفي العاطفي، لكنه لم يتمكن من أخذ جميع العناصر بفضل كل الجوائز والجوائز التي حصل عليها.

ذكرت صحيفة “آس” أن ميسي اضطر إلى إجراء مكالمة واتخاذ قرار بشأن بعض العناصر في النادي.

جاء في التقرير: “ومع ذلك، لم يستطع أخذ جميع الأشياء التي لا تزال بداخل الخزانة لأن بعضها كان أكبر من البعض الآخر، ومن بين العناصر التي كان عليه تركها وراءه كانت الجائزة التي حصل عليها كأفضل لاعب في مباراة كأس جوان غامبر لعام 2018.

حصل على جائزة على شكل نجمة بعد أن سجل هدفا وقدم تمريرة حاسمة في الدقائق 45 التي لعبها في تلك المباراة ضد بوكا جونيورز، والتي انتهت 3-0.

في المجموع، فاز ميسي بـ 45 لقبًا في برشلونة بالإضافة إلى 40 جائزة فردية رئيسة أخرى.

تمت الآن إزالة رقم واسم ميسي من غرفة ملابس برشلونة والآن الخزانة هي مجرد خزانة ببابيْن، وبجانب تلك الخزانة، سيرجيو أجويرو، الذي سيرتدي القميص رقم 9 بمجرد تسجيله رسميًا، وسيتمنى لو كان ميسي جالسًا بجانبه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى