اراء

ما بعد الدوري!!

علي العزابي
علي العزابي

يوشك أن يطوي دورينا الليبي لكرة القدم المعروف “بالممتاز” آخر صفحاته التي سطرتها أيامه وأسابيعه المملة والرتيبة ثقيلة الدم علي قلوبنا. ولم يبق منه إلا مباريات معدودة ستُحدد أسماء بعض فرقه المتأهلة لرباعي التتويج، وأخرى بذات الأهمية وأكثر لتفادي الهبوط ومحاولة البقاء للموسم المقبل.

دوري أصابنا بخيبة أمل وبحسرة وانكسار، بخلاف ما نشاهده من دوريات منظمة مثل باقي دول العالم، ولو من أقلها إمكانات مادية وقدرة بشرية وأضعفها تمويلا لدورياتها وبطولاتها!!.

دوري نُظم على عجل، وأُجل موعد انطلاقه لأكثر من ثلاث مرات تعرّض فيها للتوقف لأسباب مختلفة، أضعفت وأثرت على مستوى منافساته، وقللت من قيمته ومن أهمية الفرق المشاركة فيه باختلاف مسمياتها وعراقتها في الفوز ببطولاته ونيل ألقابه.

اتحاد الكرة برئيسه ومجلس إدارته ومكتبه التنفيذي مطالب باعتباره الجهة المسؤولة عن تنظيم الدوري بالدعوة لاجتماع موسع، عقب نهايته واكتمال مبارياته، يضم كل الأطراف المشاركة فيه والتي لها علاقة مباشرة به من أندية واتحادات فرعية ولجان عاملة لمناقشة كافة السلبيات، التي تسببت في كثير من الأحداث والمواقف التي تكررت، وكادت أن تتفاقم وتعصف بالدوري إلى هوة عميقة، وأن تتحمل هذه الأطراف وزر ما حدث وتضع الحلول والضوابط لعدم تكراره مستقبلا، لما له من تداعيات خطيرة ومهددة لكيان الدوري. فلتتم المكاشفة والمصارحة بين الجميع وتُصفّي القلوب وتطرح كل الإشكاليات على طاولة البحث والتقييم للاستفادة منها، فيما هو آت ومنتظر ومرتقب لكرتنا الوطنية، خدمة لتطلعات عشاقها ومتتبعيها ومحبيها الأوفياء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى