اراء

من هو أفضل لاعب في العالم؟

عامر جمعة
عامر جمعة

هم الآن ثلاثة نجوم يتصدرون المشهد الكروي العالمي واقتصرت عليهم لائحة الفيفا لاختيار أفضل لاعب في الكون للعام المنقضي، أولهم الزئبقي ميسي ولن أضيف جديداً وأنا أقول إنه أحد أبرز مَن لعبوا كرة القدم عبر تاريخها الطويل، بغض النظر عن الظروف التي يمر بها منذ انتقاله من البرشا إلى سان جيرمان.

ثانيهما المرعب ليفاندوفسكي لاعب بولندا التي لم تعرف نجوماً في قيمته قدّمتهم للساحة العالمية منذ كوكبة نجومها الذين أحرزوا المركز الثالث في كأس العالم بقيادة دينا والهدّاف لاتو، ولا شك أنه أفضل هدّاف عالمي مع بايرن عدة سنوات.

ثالثهما محمد صلاح وهو لاعب مصري شق طريقه بصعوبة ليفرض نفسه كأحد أفضل لاعبي ليفربول عبر التاريخ، وهدّافاً لأقوى دوري في العالم عدة مواسم مهارته عالية وسرعته فائقة ومثلاً في الاجتهاد والانضباط،
ولأنهم الثلاثة مرشحون لنيل لقب أحسن لاعب في العالم في اختيارات الفيفا فإنهم يستحقون هذا اللقب لكنه لن يؤول إلا لأحدهم فقط.

ولأن الذين خوّلهم الاتحاد الدولي الاختيار هم مِن كبار العارفين بالكرة من مُدربين وصحفيين، فإن آراءهم نافذة بغض النظر عن تباين آراء المشجعين في كل العالم المرتبطة بالانتماء والعاطفة، وليس لنا إلا أن نحترم كل الآراء ونقبل بمن يُنصبّه ذوو الاختصاص (أميراً) لكرة القدم العالمية للعام المنقضي؛

ولأنني شخصياً ليس لديّ دراية بالأسس والمعايير التي يتم من خلالها الاختيارُ إلّا أنّ ميسي الذي نال اللقب عدة مرات وآخرها كرة فرانس فوتبول وسيطر مع الدون رونالدو على كل الجوائز لم يُقدّم موسماً مثالياً، وأن كثيرين رأوا أن النجم البولندي كان يستحق اللقب هذه المرة، مُقدّماً مستوى ثابتاً عدة سنوات رغم وجوده في منتخب لا يرتقي إلى منتخبات الصفوة العالمية.

أما محمد صلاح الذي مكّن ليفربول من الفوز بدوري الأبطال والدوري الإنجليزي بعد غياب طويل، وحرم من قبل من الفوز بذات الأذنين في مباراة (الجودو) الشهيرة مع راموس فيستحق ما وصل إليه؛؛

ربما لا يفوز ميسي لأنه آن الأوان أن يشمل الشرف العالمي نجماً آخر وربما تكون كفة ليفاندوفسكي أرجح، لكنني شخصياً أرى أن الفرعون المصري المثابر هو كذلك يستحق، أما القراء الكرام فقد يكون لكل منهم رأي آخر وهو على العين والرأس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى